ناحوم

مقدمة

1 وَحيٌ على نينَوى. سِفرُ رُؤيا ناحومَ الألقوشيِّ. غضب الله على نينوى 2الرّبُّ إلهٌ غَيورٌ ومُنتَقِمٌ. الرّبُّ مُنتَقِمٌ وغَضُوبٌ. الرّبُّ يَنتقِمُ مِنْ خُصومِهِ ويترقَّبُ أعداءَهُ.
3الرّبُّ بَطيءٌ عَنِ الغضَبِ وعظيمُ القوَّةِ. الرّبُّ لا يُبرِّئْ المُذنِبَ. الرّبُّ طريقُهُ في العاصفةِ ولَهَبِ النَّارِ،والسَّحابُ غُبارُ قدمَيهِ 4يَزجرُ البحرَ فيُجفِّفُهُ ويُنضِبُ جميعَ الأنهارِ، فيَذوي باشانُ والكرمَلُ ويذبُلُ زهرُ لبنانَ.
5مِنَ الرّبِّ ترتعشُ الجبالُ، ومِنهُ تموج جميعُ التِّلالِ. مِنْ أمامِهِ تتراجعُ الأرضُ، يتراجعُ العالَمُ وسُكَّانُهُ 6مَنْ يقِفُ أمامَ سُخطِ الرّبِّ ومَنْ يقومُ لَدى اَشتدادِ غضَبِهِ؟ يصُبُّ غَيظَهُ كالنَّارِ، ومِنهُ تتفتَّتُ الصُّخورُ.
7الرّبُّ صالِحٌ لِمَنْ يَلوذُ بهِ ويَصونُ المُحتَمي بهِ في الضِّيقِ.
8بسَيلٍ عابرٍ يُفني مُقاوميهِ وإلى الظُّلمةِ يَلحقُ بأعدائِهِ.
9ماذا تُفكِّرونَ على الرّبِّ؟ وهوَ الذي يُفنيكُم فَناءً ولا مَنْ يُقاوِمُهُ مرَّتَينِ،
10كالشَّوكِ المُتشابكِ والقَشِّ اليابسِ تُؤْكَلونَ جميعًا بنارٍ.
11مِنكِ يا نينَوى خرج المُفكِّرُ بالسُّوءِ على الرّبِّ والمُبشِّرُ بالهلاكِ. 12وهذا ما قالَ الرّبُّ: ((معَ أنَّ الأشُّوريِّينَ أقوياءُ وكثيرونَ، فسَيُقطَعونَ ويُبادونَ. أذللْتُكَ يا شعبي، فلا أعودُ أُذِلُّكَ، 13بل أكسِرُ الآنَ نيرَ أشُّورَ عنكَ وأقطعُ قُيودَكَ)).14وهذا ما أمرَ الرّبُّ على الأشُّوريِّينَ: ((لا يكونُ لكُم نَسلٌ يَحمِلُ اَسْمَكُم فيما بَعدُ، ومِنْ بَيتِ إلهِكُم أُزيلُ التَّماثيلَ والمَسبوكاتِ، وأجعَلُ قُبورَكُم كأنَّها لمْ تكُنْ)).

سقوط نينوى

2 ها على الجبالِ قدَما مُبشِّرٍ مُنادٍ بالسَّلامِ! عيِّدي يا يَهوذا أعيادَكِ وأوفي نُذورَكِ، فالمُهلِكُ لا يعودُ يَعبُرُ فيكِ مِنْ بَعدُ لأنَّهُ اَنقرضَ اَنقراضًا.
2صعِدَ المُجتاحونَ علَيكِ يا نينَوى، فاَحرسي المِتْرسةَ واَرقبي الطَّريقَ. شَدِّدي مَتنَيكِ وقوِّي عَزيمتَكِ. 3الرّبُّ أعادَ جاهَ يَعقوبَ، جاهَ إِسرائيلَ، إلى ما كانَ علَيهِ قبلَ أنْ يَسلُبَهُمُ السَّالبونَ ويُتلِفوا فُروعَهُم.
4تُروسُ جبابرةِ العَدوِّ مُحْمَرَّةٌ، وعلى أبطالِهِ ثيابٌ قِرمِزيَّةُ اللَّونِ. مَركباتُهُ الفولاذيَّةُ تقدَحُ شَررًا حينَ تتأهَّبُ للقِتالِ، ورماحُهُ تهتزُّ كالسَّرْوِ.
5تتوالى المَركباتُ في الأزقَّةِ وتتراكضُ في السَّاحاتِ. مَنظَرُها مِثلُ المَشاعلِ وهيَ تجري كالبُروقِ.
6يتنادى الأبطالُ فيتعثَّرونَ في مَشيهِم يُسرِعونَ إلى الأسوارِ ليُجهِّزوا المِترسةَ. 7تنفتِحُ أبوابُ النَّهرِ، فيسقُطُ القصرُ. 8المَلِكةُ تُسَاقُ إلى السبْي. جواريها يَتنهَّدْنَ كصوتِ الحمامِ ويضرِبْنَ على صُدورهِنَّ.9نينَوى كَبِركةٍ جفَ ماؤُها. قِفوا قِفوا. فلا يلتَفِتْ أحدٌ. 10إِنهَبوا الفِضَّةَ، إِنهَبوا الذَّهبَ. لا نهايةَ للذَّخائِرِ والنَّفائسِ مِنْ كُلِّ شيءٍ ثَمينٍ.
11نينَوى خلاءٌ وقَفرٌ وخرابٌ. القُلوبُ ذائِبةٌ والرُّكَبُ مُرتَخيةٌ، في جميعِ الظُّهورِ اَنْحِلالٌ والوُجوهُ كُلُّها نَضَبتْ نضْرَتُها. 12أينَ عَرينُ الأُسودِ ومَرتَعُ الأشبالِ، حَيثُ يَسرَحُ الأسدُ واللَّبوَةُ وجروُ الأسدِ ولا أحدَ يُرعِبُها. 13الأسدُ يَخنُقُ فريستَهُ ويُمَزِّقُها قِطَعًا ليُطعِمَ لبؤاتِهِ وجراءَهُ، حتى ملأَ كهْفَهُ وعَرينَهُ لَحمًا مُمَزَّقًا.
14ها أنا خصمُكِ يا نينَوى، يقولُ الرّبُّ القديرُ، فأُحرِقُ مَركباتِكِ دُخانًا، وأُطعِمُ للسَّيفِ فِتيانَكِ. أقطعُ مِنَ الأرضِ شُرَفاءَكِ ولا يُسمَعُ مِنْ بَعدُ صوتُ سُفرائِكِ.
3 وَيلٌ لمدينةِ الدِّماءِ! يملأُها الغَدْرُ والرُّعْبُ ولا يَجولُ فيها طَرْفٌ.
2ها صوتُ السِّياطِ، وجلجلَةُ العجلاتِ، ووَقْعُ حوافِرِ الخيلِ، وخضْخضَةُ المَركباتِ.
3ها وُثوبُ الفارسِ، ولَمعانُ السَّيفِ، وبريقُ الرُّمحِ، وكَثرةُ القَتلى، وتراكُمُ الجثَثِ التي بها يَعثُرونَ. 4ذلِكَ كلُّهُ لكثرةِ زِنَى الزَّانيةِ، تِلكَ الفاتِنةِ الجمالِ وصاحبةِ السِّحرِ. تَخدَعُ الأمَمَ بزناها والعشائِرَ بِسِحْرِها.5هَا أنا خصمُكِ، يقولُ الرّبُّ القديرُ، فأكشِفُ حِجابَكِ عَنْ وجهِكِ وأفضَحُكِ وأُري الأُمَمَ والممالِكَ عورتَكِ.
6أقذِفُكِ بأرجاسٍ، وأطرحُكِ، وأُشمِتُ بكِ كُلَ مَنْ يَراكِ. 7فكُلُّ مَنْ يَراكِ يأنفُ مِنكِ ويقولُ: خرِبت نينَوى، فمَنْ يَرثي لها؟ ومِنْ أينَ أطلبُ لها مُعزِّينَ؟8هل أنتِ خيرٌ مِنْ ثيبةَ القائمةِ بَينَ الأنهارِ؟ المياهُ تُحيطُ بها، والبَحرُ ومياهُهُ تَحميها.
9كُوشُ قويَّةٌ ومِصْرُ عظيمةٌ، وفوطُ ولوبيمُ حليفتاها.
10معَ ذلِكَ أُجلِيَت وذهبت إلى السَّبْي، وأطفالُها سُحِقوا في رأسِ كُلِّ شارعِ. على أشرافِها ألقَوا القُرْعةَ وجميعُ عُظمائِها أُوثِقوا بالقُيودِ.
11وأنتِ أيضًا يا نينَوى تُحاصَرينَ وتُغلَبينَ ومِنَ العدوِّ تَطلُبينَ العونَ.
12جميعُ حُصونِكِ كأشجارِ تينٍ ببواكيرِها، إنِ اَنْهزَّت تَسقُطْ في فَمِ الآكلِ.
13هَا قَومُكِ في داخلِك كالنِّساءِ، وأبوابُ أرضِكِ تُفتَحُ لأعدائِكِ، وها النَّارُ تأكلُ مَغاليقَكِ.
14اَستقي لكِ مياهًا للحِصارِ وعزِّزي حُصونَكِ. أُدخُلي في الطِّينِ ودوسي التُّرابَ الأحمرَ واَقبضي على قالَبِ التَّلبينِ.
15هُناكَ تأكلُكِ النَّارُ ويقطعُكِ السَّيفُ، تأكُلُكِ النَّارُ كالجندُبِ. تكاثَرْتِ كالجندُبِ. تكاثَرْتِ كالجرادِ.
16جعلْتِ تُجارَكِ أكثرَ مِنْ نُجومِ السَّماءِ، فاَنتشروا كالجندُبِ.
17رُؤساؤُكِ طاروا كالجرادِ وولاتُكِ كأسرابِ الجرادِ. تحِلُّ بالأسيجةِ في يومِ بَرْدٍ، ومتى أشرقتِ الشَّمسُ نَزحوا، لا يَعلمُ أحد مَوضِعَها أينَ كانَ.
18ماتَ وُلاتُكَ يا مَلِكَ أشُّورَ. عُظماؤُكَ فارقوكَ وتشتَّتَ شعبُكَ على الجبالِ ولا مَنْ يَجمعُ.
19سَقُمَتْ عِظامُكَ، فلا جبْرَ لِكَسرِكَ. كُلُّ مَنْ يَسمعُ بِخبرِكَ يُصفِّقُ علَيكَ بالكَفَّينِ. كيفَ لا؟ وعلَيهِم مَرَ شَرُّكَ الذي لا يُحَدُّ.