يونان

مقدمة

يونان يعصى الرب

1 كانت كَلِمةُ الرّبِّ إلى يونانَ بنِ أمتَّايَ قالَ: 2((قُمِ اَذهَبْ إلى نينَوى، المدينةِ العظيمةِ ونادِ بأنَّ أخبارَ شُرورِها صَعِدت إليَّ)).3فقامَ يونانُ وذهبَ، لا إلى نينَوى، بل إلى مدينةِ تَرشيشَ هرَبًا مِنْ وجهِ الرّبِّ. فنزلَ إلى يافا فوجدَ سفينةً سائرةً إلى تَرشيشَ، فدفعَ أُجرتَها ونزلَ فيها ليذهبَ معَ ملاَحيها إلى هُناكَ بعيدًا مِنْ وجهِ الرّبِّ.4فحرَّكَ الرّبُّ ريحًا شديدةً على البحرِ، فثارت زوبعةٌ عظيمةٌ كادت تُحطِّمُ السَّفينةَ. 5فخافَ الملاَحونَ وصرخوا، كُلُّ واحدٍ إلى إلهِهِ. وألقَوا الأمتعةَ الـتي في السَّفينةِ إلى البحرِ ليُخفِّفوا عَنهُم. أمَّا يونانُ فنزلَ إلى جوفِ السَّفينةِ واَضطَجعَ واَستغرقَ في النَّومِ. 6فاَقتربَ مِنهُ القُبطانُ وقالَ لَه: ((ما بالُكَ مُستَغْرِقًا في النَّومِ؟ قُمِ اَدعُ إلى إلهِكَ لعلَّه يُفكِّرُ فينا فلا نَهلِكَ)). 7وقالَ بعضُهُم لبعضٍ: ((تعالَوْا نُلْقي القُرعةَ لِنَعلَمَ بسببِ مَنْ أصابَنا هذا الشَّرُّ)). فألْقَوا القُرعةَ فوقعَتْ على يونانَ. 8فقالوا لَه: ((أخبِرْنا بِسبَبِ مَنْ أصابَنا هذا الشَّرُّ. ما عملُكَ؟ ومِنْ أينَ جئتَ؟ وما بلادُكَ؟ ومِنْ أيِّ شعبٍ أنتَ؟)) 9فقالَ لهُم: ((أنا عبرانيًّ أتَّقي الرّبَ إلهَ السَّماواتِ الـذي صنعَ البحرَ والبرَّ)).
10عِندَما علِمَ الرِّجالُ مِنهُ أنَّهُ هاربٌ مِنْ وجهِ الرّبِّ خافوا خوفًا عظيمًا وقالوا لَه: ((ما هذا الـذي فَعلْتَ؟)). 11ثُمَ قالوا لَه: ((ماذا نفعلُ بكَ حتـى يَسكُنَ البَحرُ عنَّا؟)) وكانَ البحرُ يزدادُ هياجا. 12فقالَ لهُم: ((إِحملوني واَلقوني إلى البحرِ فيَسكُنَ البحرُ عَنكُم. فأنا أعرفُ أنَّ هذِهِ الزَّوبعةَ العظيمةَ حلَّتْ بكُم بِسَبَبـي)).13ولكنَّ الرِّجالَ جدَّفُوا ليرجعوا إلى البَرِّ فلم يقدروا، لأنَّ البحرَ اَزدادَ هياجا علَيهِم. 14فصرَخوا إلى الرّبِّ وقالوا: ((أيُّها الرّبُّ، لا تُهلِكْنا بسبَبِ هذا الرَّجلِ، ولا تُلقِ علَينا تِبعةَ سَفكِ دمِهِ الزَّكيِّ. فأنتَ أيُّها الرّبُّ فعلْتَ كما شِئتَ)). 15ثُمَ حمَلوا يونانَ وألقَوهُ إلى البحرِ، فوقفَ البحرُ عَنْ هياجهِ. 16فخافَ الرِّجالُ الرّبَ خوفًا عظيمًا وذبحوا ذبـيحةً للرّبِّ ونَذَروا نُذُورًا. 17أمَّا الرّبُّ فأعَدَ حُوتًا عظيمًا لاَبتِلاعِ يونانَ فكانَ يونانُ في جوفِ الحُوتِ ثلاثةَ أيّامِ وثلاثَ ليالٍ.

صلاة يونان

2 فصلَّى يونانُ إلى الرّبِّ إلهِهِ مِنْ جوفِ الحُوتِ 2وقالَ: ((إليكَ يا ربُّ صَرختُ فاَسْتَجبتَ لي في ضيقي. مِنْ جوفِ الموتِ أستغيثُ فسَمعتَ يا ربُّ صوتي.
3طرَحْتَني في الأعماقِ،في قلبِ هذِهِ البِحارِ. المياهُ الغزيرةُ تُحيطُ بـي. تـيَّاراتُكَ وأمواجكَ جميعًا تعبُرُ يا ربُّ عليَ.
4طُرِدْتُ مِنْ أمامِ عينَيكَ فكيفَ أرى بَعدُ هيكَلَكَ المُقدَّسَ.
5تَكتَنِفُني المياهُ إلى الأنْفِ والغمرُ يُحيطُ بـي، وعشبُ البحرِ يُغطِّي رأسي
6نزَلْتُ إلى أُسُسِ الجبالِ، إلى أرضٍ أبوابُها اَنغَلَقَت عليَ يا ربُّ إلى الأبدِ. لكنَّكَ أيُّها الرّبُّ إلهي ستَرفَعُ حياتي مِنَ الهاويةِ
7وعِندَما تعودُ إليَ نفْسي أتذكَّرُكَ أيُّها الرّبُّ فتَصِلُ إليكَ صلاتي في هيكَلِكَ المُقدَّسِ.
8يُراعونَ آلهةَ السُّوءِ ويُهمِلونَ رَحمَتَكَ علَيهِم.
9وأنا بصوتِ الحَمدِ أُقَرِّبُ لكَ الذَّبائِـحَ وأُوفي بما نَذرْتُهُ لكَ.فمِنكَ يا ربُّ خلاصي)). 10فأمرَ الرّبُّ الحُوتَ، فقَذفَ يونانَ إلى البرِّ.

يونان يطيع الرب

3 وكانت كَلِمةُ الرّبِّ إلى يونانَ ثانيةً قالَ: 2((قُمِ اَذهَبْ إلى نينَوى، المدينةِ العظيمةِ، ونادِ بما أقولُه لكَ)).3فقامَ يونانُ وذهبَ إلى نينَوى كما كلَّمَهُ الرّبُّ، وكانت نينَوى مدينةً عظيمةً جدُا يستَغرِقُ اَجتيازُها ثلاثةَ أيّامِ. 4فدخلَ يونانُ إلى المدينةِ، وسارَ فيها يومًا واحدًا وهو يُنادي ويقولُ: ((بَعدَ أربعينَ يومًا تُدَمَّرُ نينَوى)). 5فآمنَ أهلُ نينَوى باللهِ ونادوا بصومِ ولَبِسوا مُسُوحًا، مِنْ كبـيرِهِم إلى صغيرِهِم.
6وبلَغَ الخبَرُ مَلِكَ نينَوى، فقامَ عَنْ عرشِهِ وخلعَ عَنه رداءَهُ ولبِسَ مِسْحًا وجلسَ على الرَّمادِ.
7وأمرَ أنْ يُنادَى ويُقالَ في نينَوى: ((يأمرُ المَلِكُ وعُظماؤُهُ أن لا يذوقَ بشَرٌ ولا بهيمةٌ شيئًا وأن لا يَرعَى بقَرٌ ولا غنَمٌ شيئًا، ولا يشربُ ماءً 8وأنْ يلبَسَ البشَرُ معَ البهائِمِ مُسوحًا، ويَصرُخوا إلى اللهِ بشدَّةٍ ويرجعوا عَنْ طريقِهِمِ الشِّرِّيرِ وعَنِ العُنفِ الـذي فعَلَتْهُ أيديهِم، 9لعلَ اللهَ يرجـعُ ويندَمُ، ويعودُ عَنْ شدَّةِ غضبِهِ فلا نَهلِكُ)).10فلمَّا رأى اللهُ ما عَمِلوهُ وأنَّهم رَجعوا عَنْ طريقِهِم الشِّرِّيرِ، نَدِمَ على الدَّمارِ الـذي قالَ إنَّه يُنزِلُهُ بِهم، ولم يفعلْ.

شكوى يونان

4 وساءَ ذلِكَ يونانَ كثيرًا، فغضِبَ 2وصلَّى إلى الرّبِّ وقالَ: ((أيُّها الرّبُّ، قُلتُ وأنا بَعدُ في بلادي إنَّكَ تفْعلُ مِثلَ هذا، ولذلِكَ أسرعتُ إلى الهَربِ إلى تَرشيشَ. كُنتُ أعلمُ أنَّكَ إلهٌ حنونٌ رحومٌ بطيءٌ عنِ الغضَبِ، كثيرُ الرَّحمةِ ونادمٌ على فِعلِ الشَّرِّ. 3فالآنَ أيُّها الرّبُّ خُذْ حياتي مِنِّي، فخيرٌ لي أنْ أموتَ مِنْ أنْ أحيا)). 4فقالَ لَه الرّبُّ: ((أيحقُّ لكَ أنْ تغضبَ؟))
5وخرج يونانُ مِنَ المدينةِ، وجلسَ شرقيَ المدينةِ ونصَبَ هُناكَ مظلَّةً وجلَسَ تَحتَها في الظِّلِّ، حتـى يرَى ما يُصيبُ المدينةَ. 6فأعدَ الرّبُّ الإلهُ يقطينةً فاَرتَفَعَت فَوقَ يونانَ ليكونَ على رأسِهِ ظِلًّ يُنقِذُهُ مِنَ الأذَى، ففرِحَ يونانُ باليقطينةِ فرَحًا عظيمًا. 7ثُمَ أعدَ اللهُ دُودةً عِندَ الفجرِ في الغَدِ، فضربتِ اليقطينةَ فيَبِسَت. 8فلمَّا أشرقتِ الشَّمسُ أعدَ اللهُ ريحًا شرقيَّةً حارَّةً، فضربتِ الشَّمسُ على رأسِ يونانَ فأُغميَ علَيهِ، فطلبَ الموتَ لنفسِهِ وقالَ: ((خيرٌ لي أنْ أموتَ مِنْ أنْ أحيا)).
9فقالَ اللهُ ليونانَ: ((أيحقُّ لكَ أنْ تغضبَ مِنْ أجلِ اليقطينةِ؟)) فأجابَ يونانُ: ((يحقُّ لي أنْ أغضبَ إلى الموتِ)). 10فقالَ الرّبُّ: ((أشفقتَ أنتَ على اليقطينةِ الـتي لم تتعبْ فيها ولا ربَّيتَها، وإنمَّا طلَعَت في ليلةٍ ثُمَ هلَكَت في ليلةٍ 11أفلا أُشفِقُ أنا على نينَوى العظيمةِ الـتي فيها أكثرُ مِنْ مئةٍ وعشرينَ ألف نسْمةٍ لا يعرِفونَ يمينَهُم مِنْ شِمالِهِم، فَضلاً عَنْ بَهائِمَ كثيرةٍ؟))