النبوؤة السابعة

نبوؤة الباركليتيوس الشفيع

 

" إن كنتم تحبونني فاحفظوا وصاياي، وأنا أطلب من الآب فيعطيكم معزياً آخر، ليمكث معكم إلى الأبد، روح الحق الذي لا يستطيع العالم أن يقبله، لأنه لا يراه ولا يعرفه، وأما أنتم فتعرفونه لأنه ماكث معكم، ويكون فيكم ... إن أحبني أحد يحفظ كلامي، ويحبه أبي وإليه نأتي، وعنده نصنع منـزلاً. الذي لا يحبني لا يحفظ كلامي، والكلام الذي تسمعونه ليس لي، بل للآب الذي أرسلني، بهذا كلمتكم وأنا عندكم، وأما المعزي الروح القدس الذي سيرسله الآب باسمي فهو يعلمكم كل شيء، ويذكركم بكل ما قلته لكم …. قلت لكم الآن قبل أن يكون، حتى متى كان تؤمنون، لا أتكلم أيضاً معكم كثيراً، لأن رئيس هذا العالم يأتي، وليس له فيّ شيء " (يوحنا 14/15 – 30).

 

 

Jn:16:5 واما الآن فانا ماض الى الذي ارسلني وليس احد منكم يسألني اين تمضي.6 لكن لاني قلت لكم هذا قد ملأ الحزن قلوبكم.7. لكني اقول لكم الحق انه خير لكم ان انطلق.لانه ان لم انطلق لا يأتيكم المعزي.ولكن ان ذهبت ارسله اليكم.8 ومتى جاء ذاك يبكت العالم على خطية وعلى بر وعلى دينونة.9 اما على خطية فلانهم لا يؤمنون بي.10 واما على بر فلاني ذاهب الى ابي ولا ترونني ايضا.11 واما على دينونة فلأن رئيس هذا العالم قد دين 12 ان لي أمورا كثيرة ايضا لاقول لكم ولكن لا تستطيعون ان تحتملوا الآن.13 واما متى جاء ذاك روح الحق فهو يرشدكم الى جميع الحق لانه لا يتكلم من نفسه بل كل ما يسمع يتكلم به ويخبركم بامور آتية.14 ذاك يمجدني لانه يأخذ مما لي ويخبركم.15 كل ما للآب هو لي.لهذا قلت انه يأخذ مما لي ويخبركم. 16. بعد قليل لا تبصرونني.ثم بعد قليل ايضا ترونني لاني ذاهب الى الآب

 

من موضوعات إنجيل يوحنا الرئيسية هو بشارة المسيح بالمعزي والكلمة أصلها حسب المصادر الحالية (بارقليط) ويترجمونها المعزي

القساوسة الضللة المضللين ومترجمي الكتاب المقدس حاولوا على مر السنين طمس معالم هذه النبوؤة بالإضافة والحذف وعدم الأمانة في الترجمة.

فسنقسم الرد لقسمين...أولا ما أصل كلمة المعزي القادم؟ وثانيا ما الشروط التي وضعها المسيح لهذا القادم ؟

 

أولا : ما أصل كلمة (المعزي)  باركيلتيوس؟

قاموس strong  لأصول الكلمات باليونانية قال أن أصل الكلمة هو Παράκλητος     وتنطق  paraklētos   par-ak'-lay-tos

ومعناها An intercessor, consoler: - advocate, comforter

محامي أو شفيع أو معزي وإختاروا المعنى الأخير وفي بعض الترجمات يترجمونها "المساعد"  "the Helper"

يقول القديس أمبروسيوس نقلا عن تفسير يعقوب ملطي أن "الكلمة اليونانية "باركليت" معناها في اللاتينية "محامي" أو "معزي". دعي المحامي، لأنه يتدخل أمام عدالة الآب لحساب الخطاة المخطئين."

 

ولكن الذي يراه كثيرون أن الكلمة الأصلية ليست "باركليت" بل هي "بيريكليت" "Periclyte" المشتقة من الحمد والثناء والكلمتان متقاربتان لحد بعيد في النطق والكتابة .

المشكلة لدينا هنا أن المسيح كان يتكلم بالآرامية ثم ترجمت أقواله لليونانية ثم نسخت تلك الأصول اليونانية من ناسخ لناسخ وسمعنا مرارا من كبار رجال الدين النصراني أن المخطوطات الأصلية التي كتب عليها الأناجيل كانت ورقية أو جلدية ولذلك ضاعت مع الزمن ولكن الموجود هو مخطوطات نسخت من الأصلية وتلك حقيقة ثابته 200%  ويقول "السير فردريك كينيون"في كتابه " عصمة الكتاب المقدس " وهو كتيب كما هو واضح من أسمه يدافع عن الكتاب المقدس ويحاول أثبات عصمته من التحريف فنجده يقول تحت عنوان " ضياع النسخ الأصلية " :

(( قد يندهـش البعض إذا عرفوا أن هذه المخطوطات جميعها لا تشتمل على النسخ الأصلية والمكتوبة بخط كتبة الوحي أو بخط من تولوا كتابتها عنهم. فهذه النسخ الأصلية جميعها فقدت ولا يعرف أحد مصيرها.))

 

ولا نعول على هذا كثيرا ولكن ما نعول عليه أن إحتمالات أخطاء النسخ كثيرة بل تقول دائرة المعارف الكتابية عن مخطوطات العهد الجديد ما نصه "ظهور اختلافات في النصوص":

(((عندما كتبت أسفار العهد الجديد كانت أصلاً عملاً خاصاً أكثر منه عملاً أدبياً بالمعنى المفهوم، وكان هذا صحيحاً بالنسبة لمعظم رسائل العهد الجديد بخاصة فقد كانت رسائل موجهة لأفراد وجماعات، بل إن الأناجيل نفسها قد كتبت لهدف يختلف عن هدف أي عمل أدبي عادي. ولهذا فعند نسخ أي سفر من أسفار العهد الجديد في تلك الفترة المبكرة كان ينسخ للاستعمال الشخصي بواسطة كاتب غير متخصص، وعلاوة على ذلك، فإنه لما كان فحوى السفر أو الرسالة هو أهم شيء، لم يكن الناسخ يحس بالضرورة أنه ملزم بنقل النص بنفس ترتيب الكلمات أو التفاصيل التي لا تؤثر في المعنى. أما في حالة الأسفار التاريخية، فكان النسَّاخ على ما يبدو يشعرون أحياناً بحرية إضافة بعض التفصيلات الصغيرة للتوضيح.

 

أنماط من الاختلافات : كان الناسخون سبباً في وقوع أنواع من الاختلافات في مخطوطات العهد الجديد يمكن تصنيفها كالآتي :

 

أ) اختلافات عفوية :

(أو عن غير عمد) أو أقل تكراراً، وتشمل هذه الاختلافات العفوية أخطاء النظر والسمع والذاكرة والكتابة والاجتهاد.

أما أخطاء النظر فتشمل الالتباس بين الحروف المتشابهة وبخاصة في الكتابة بالحروف الكبيرة المنفصلة، أو الخلط بين أحد الاختصارات وكلمة معينة قريبة الشبه به، وقد تنتقل عين الناسخ من كلمة إلى الكلمة نفسها ولكن في موضع لاحق فيسقط بذلك الكلمات المتوسطة بينهما. وقد يقرأ الكلمة الواحدة أو العبارة الواحدة مرتين، أو قد يخلط بين كلمتين متقاربتين في الحروف .

وقد تنشأ أخطاء السمع عندما تكتب جماعة من النسَّاخ المخطوطات عن طريق الإملاء، وبخاصة لتشابه بعض الحروف في نطقها، كما قد يخطئ الناسخ في هجاء بعض الكلمات .

أما أخطاء الذاكرة فقد ينتج عنها تغيير موضع الكلمة في الجملة، أو استبدال كلمة بما يرادفها، أو أن تدخل كلمة أو عبارة عفواً نقلاً عن فترة مماثلة تحويها الذاكرة.

أما أخطاء الكتابة فقد تشمل إضافة أو حذف حرف أو عدة حروف أو حذف علامات الاختصار، أو تكرار كلمة أو عبارة أو حرف.

أما أخطاء الاجتهاد بالإضافة إلى الأخطاء السابقة فقد تدفع الناسخ إلى تسجيل ملحوظة هامشية باعتبارها جزءاً من النص نفسه، ويجد البعض في هذا تفسيراً لما ورد في إنجيل يوحنا (5: 3و4) عن تحريك الماء، حيث يغلب أنها كانت عبارة هامشية أدخلها الناسخ في النص.

 

ب) اختلافات مقصودة :

وقعت هذه الاختلافات المقصودة نتيجة لمحاولة النسَّاخ تصويب ما حسبوه خطأ، أو لزيادة إيضاح النص أو لتدعيم رأي لاهوتي. ولكن في الحقيقة ليس هناك أي دليل على أن كاتباً ما قد تعمد إضعاف أو زعزعة عقيدة لاهوتية أو إدخال فكر هرطوقي.

ولعل أبرز تغيير مقصود هو محاولة التوفيق بين الروايات المتناظرة [قلت: بل المتناقضة] في الأناجيل. وهناك مثالان لذلك: فالصورة المختصرة للصلاة الربانية في إنجيل لوقا (11: 24) قد أطالها بعض النسَّاخ لتتفق مع الصورة المطولة للصلاة الربانية في إنجيل متى (6: 13). كما حدث نفس الشيء في حديث الرب يسوع مع الرجل الغني في إنجيل متى ( 19: 16و17) فقد أطالها بعض النسَّاخ لتتفق مع ما يناظرها في إنجيل لوقا ومرقس .

وفي قصة الابن الضال في إنجيل لوقا (15: 11 32) نجد أنه رجع إلى نفسه وقرر أن يقول لأبيه: " ... اجعلني كأحد أجراك "(لو 15: 19) فأضاف بعض النسَّاخ هذه العبارة إلى حديث الابن لأبيه في العدد الحادي والعشرين .

وقد حدثت أحياناً بعض الإضافات لتدعيم فكر لاهوتي، كما حدث في إضافة عبارة "واللذين يشهدون في السماء هم ثلاثة"(1يو5: 7) حيث أن هذه العبارة لا توجد في أي مخطوطة يونانية ترجع إلى ما قبل القرن الخامس عشر، ولعل هذه العبارة جاءت أصلاً في تعليق هامشي في مخطوطة لاتينية، وليس كإضافة مقصودة إلى نص الكتاب المقدس ، ثم أدخلها أحد النسَّاخ في صلب النص .)))إنتهى

 

أنهم يعترفون أن النساخ كانوا يخطأون بل ويحاولوا أن يصححوا أو يزيدوا أو ينقصوا أو يوضحوا أرائهم اللاهوتية الخاصة ولكنهم لم يحاولوا أن يدخلوا اي فكر هرطوقي........ماذا يقول هؤلاء ... هل يفقهون ما يقولون أم ينعقون بمالا يفهمون؟

المفترض أن كل شخص يريد أن يعرف ماذا قال الله ؟ وماذا قال المسيح ؟ ... لا علاقة للنظريات اللاهوتية بالأمر ..فالهرطقة هي ما يخالف كلام الله وكلام رسله ..فمن أعطى الحق لهؤلاء لحذف ما يرونه خطأ لاهوتيا وهرطقة أو أضافة ما يعجبهم.

وأنا أقول لعوام النصارى "من كان له عينان فليبصر ومن كان له أذنان فليسمع" يقول الله ( وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لا يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلَّا أَمَانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَظُنُّونَ (78) فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ (79 البقرة ) الآية الأولى عنكم يا عوام النصارى والثانية عن هؤلاء المحرفين لعنهم الله.

 

ونعود لموضوعنا فيحتمل أن الكلمة هي "بيركليت" وهي مشتقة من الحمد بإتفاق الجميع وبالتالي فإنها ترجمة لما قاله المسيح بالآرامية حيث بشرهم بأحمد قائلا " لكني اقول لكم الحق انه خير لكم ان انطلق.لانه ان لم انطلق لا يأتيكم أحمد" وعندما ترجموها لليونانية ترجموا كلمة أحمد ل "بيركليت" وهي بمعنى أحمد أو محمد أو محمود ... وهو النبي صلوات الله وسلامه عليه الذي بشر به المسيح عليه السلام...المرجح أنه قالها "أحمد" لأن أحمد على وزن أفعل وهي صيغة مبالغة أي كثير الحمد ومن ثم ترجمت "بيركليت" باليونانية.

 

يقول الأستاذ charlotte نقلا عن منتدى الجامع


Joh 14:16 - [In Context|Read Chapter|Original Greek]
AndI will pray the Father, and he shall give you another Comforter, that he may abide with you for ever;

يوحنا الاصحاح 14 الفقرة 16
o de paraklhtoV, to pneuma to agion o pemyei o pathr en tw onomati mou, ekeinoV umaV didaxei panta kai upomnhsei umaV panta a eipon umin [egw].

Joh 14:26 - [In Context|Read Chapter|Original Greek]
But the Comforter, which is the Holy Ghost, whom the Father will send in my name, he shall teach you all things, and bring all things to your remembrance, whatsoeverI have said unto you

يبدو من النص الانجيلى ان الكلمة
parakletos (παρακλητος
) هى اسم من النوع الثانى ( و النوع الثانى من الاسماء هو ما ينتهى ب
ος اذا كان موقعه من الاعراب فاعل و جنسه ذكر او انثى , وينتهى ب ον اذا كان جنسه محايد) ووفقا لقواعد اليونانية فان الاسم يصرف تبعا لموقعه من الاعراب فان كان موقعه من الاعراب كما فى الفقرة الاولى مفعول به يضاف على اصل الكلمة (paraklht ) ον فتصير paraklhton ( parakleton ) وان كان موقعه من الاعراب فاعل يضاف ος على اصل الكلمة فتصير paraklhtoV ( parakletos ) هذا ان كان جنس الاسم ذكر او انثى وهناك حالات اخرى للاعراب مثل المضاف اليه و المنادى و القابل كما ان كلمة paraklhtoV لا تمثل اشتقاقا من الفعل παρακαλεω (parakaleo )لا اسم فاعل ولا اسم مفعول ولا تمثل اى تصريف للفعل المذكور فى اى زمن او فى اى حالة من حالات البناء الثلاثة: المعلوم و المجهول و المتوسط وفقا لقواعد اليونانية واى اشتقاق او بناء او تصريف للفعل παρακαλεω  لابد ان يحافظ فيه على اصل الفعل : παρακαλε

ولا يتخطى التحوير فى الفعل اثناء التصريف او البناء او الاشتقاق الى اصل الفعل مطلقا وعليه ففى اى اشتقاق او بناء او تصريف زمنى للفعل المذكور لابد ان يحافظ فيه على الاصل
παρακαλε ثم تضاف نهايات او حتى بدايات الى الاصل دالة على مشتق معين او زمن او حالة بناء ( معلوم او مجهول او متوسط )

على سبيل المثال تصريف الفعل فى زمن المضارع المبنى للمعلوم فى الصيغة الاخبارية يكون على النحو التالى :

المتكلم المفرد :
παρακαλεω
الغائب المفرد :
παρακαλεεις وبعد الادغام تصير Παρακαλεις

حيث ان
ε+ει= ει

وعليه فلا يصح ان يقال ان كلمة
παρακλητος ( التى هى اسم مذكر من النوع الثانى من الاسماء فى اللغة اليونانية ) مشتقة من الفعل παρακαλεω حيث انه يوجد الحرف الفا α قبل اللمدا λ

فى اصل الفعل
παρακαλεω الذى هو παρακαλε
بينما لا يوجد الحرف الفا
α فى كلمة παρακλητος بين
الكابّا
κ و اللمدا λ

وعليه فكلمة
παρακλητος لا تمثل اى حالة من حالات الاشتقاق او التصريف الزمنى او البناء للفعل المذكور
 

ملحوظة: فيما يتعلق بقواعد الاشتقاق و التصريف وانواع الاسماء استنادا الى كتاب : قواعد اللغة اليونانية للعهد الجديد اعداد رهبان دير القديس انبا مقاريوس.
وقد أرجعت دائرة معارف الكتاب المقدس
bible encyclopedia اصل كلمةparakletos الى الفعل اليونانى παρακαλεω (parakaleo ) غير ان تلك الكلمة لا تمثل أى اشتقاق او تصريف نظامى( وفق قواعد اليونانية) للفعل المذكور ويؤكد ذلك ان كلمة parakletos هل لا اصل لها root word تشتق منه كما ورد فى

The New Testament Greek Lexicon


http://www.studylight.org/lex/grk/view.cgi?number=3875

 
وقد ذكرت دائرة المعارف الكتابية ان الكلمة فى صيغة المبنى للمجهول وان اللفظ فى صيغة المبنى للمعلوم منها ورد فى الترجمة السبعينية (اليونانية ) لسفر أيوب الاصحاح 16 الفقرة 2 وقد ورد فى صيغة الجمع هكذا :
παρακλητορες   parakletores

غير ان أيا من اللفظين لا يمثل اشتقاقا او تصريفا من
الفعل اليونانى
παρακαλεω
والكلمة
parakletor هى اسم مذكر ينتمى الى احد مجموعات النوع الثالث من الاسماء فى اللغة اليونانية وهو يطلق على من يقوم بواجب التعزية


حيث ورد فى دائرة المعارف اليهودية:
After the burial of the dead, mourners were offered "consolation" by the friends, who made them partake of the mourners' meal and the cup of consolation (see Jer. xvi. 7; compare Ps. lxix. 20; Job xlii. 11). These friends, called "comforters," are frequently mentioned in the Bible (see Lam. i. 2 et seq.; Eccl. iv. 1; II Sam. x. 2; Job xvi. 2; Ps. lxix. 20; Nahum iii. 7),

http://www.jewishencyclopedia.com/view.jsp?artid=738&letter=C&search=paraclete

 
والمقال يشير بهذه الكلمة
comforters الى الكلمة الواردة فى سفر ايوب الاصحاح 16 عدد 2 (Job xvi. 2 )وهى فى الترجمة السبعينية هكذا :παρακλητορες    parakletores
 

وهذه الكلمة هى الاخرى غير مشتقة من فعل فى اللغة اليونانية بمعنى انها root word

غير ان دائرة المعارف الكتابية أرجعت بطريقة تعسفية أصل اللفظين الى الفعل المذكور!!

http://www.studylight.org/enc/isb/view.cgi?word=paraclete&action=Lookup&search.x=17&search.y=10



والحق بل هى كلمة آرامية او عبرية وتنطق فى العبرية هكذا " بيراقليطا "كما ذكر ذلك الاب متى المسكين فى كتاب الباراكليت ص 10 ثم لما نُقلت لليونانية عوملت كالنوع الثانى من الاسماء فى اللغة اليونانية وكأسم مذكر وُتصرّف حسب موقعها من الاعراب كما تقدم

ومثاله كلمة " يَسُوع " فهى آرامية ولما نقلت لليونانية صارت
Ιησους اذا كان موقعها من الاعراب فاعل وتنطق هكذا ee-ay-sooce يِِسُوس وتصير Ιησουν اذا كان موقعها من الاعراب مفعول به وتنطق" يسون"

ملحوظة الحرف :
ν ينطق فى اليونانية n وρ ينطقr

 


الفعل
παρακαλεω يعنى :
to call to one's side, call for, summon
to address, speak to, (call to, call upon), which may be done in the way of exhortation, entreaty, comfort, instruction, etc.
to admonish, exhort
to beg, entreat, beseech
to strive to appease by entreaty
to console, to encourage and strengthen by consolation, to comfort
to receive consolation, be comforted
to encourage, strengthen
exhorting and comforting and encouraging
to instruct, teach
http://www.studylight.org/lex/grk/view.cgi?number=3870


وقد تقدم الكلام عن معنى" بيراقليطا "فى رسالة سابقة بعنوان " النبى فى الانجيل" وانها تعنى الشفيع فى استعمال الربيين اليهود وكذلك فى استعمال الفيلسوف اليهودى" فيلو " او " أفلوطين "السكندرى وقد ورد فى دائرة المعارف اليهودية :
Targumic translation of (Job xvi. 20, xxxiii. 23): "He who performs one good deed has gotten to himself one advocate [paraclete], and he who commits one transgression has gotten to himself one accuser" (Abot iv. 11).

http://www.jewishencyclopedia.com/view.jsp?artid=64&letter=P&search=paraclete


وذكرنا انها قد تكون مشتقة
etymologically من περικλητος
periklutos

والتى تعنى المحمود او المشهور او حميد الصيت او من اشتهر بالثناء عليه او الشريف او الممتاز او مُمَجَّد
famous,renowned,noble,excellent
glorious


Henry George Liddell, Robert Scott, A Greek-English Lexicon
periklutos heard of all round, famous, renowned, glorious Entry in LSJ or Middle Liddell
periklutos masc nom sg
Frequency by Authors Greek Word Search
Corpus Words Max. Inst. Freq./10K Min. Inst. Freq./10K
Greek Texts 4844028 32 0.07 29 0.06
Click on a number in the Max. Inst. column to search for this word in that group of texts. Click on a number in the Freq./10K column for a more detailed frequency table.

http://www.perseus.tufts.edu/cgi-bin/ptext?doc=Perseus%3Atext%3A1999.04.0057%3Aentry%3D%2381552





periklu^tos , [ê, on, kluô)
A. famous, renowned, of Hephaestus, Il.1.607, Od.8.287, Hes.Th.571; of heroes, Il.11.104, 18.326; of a minstrel, Od.1.325,8.83, etc.; of places, astu p. 4.9, 16.170; of things, p. dôra, erga, excellent, noble, Il.7.299, 6.324, cf. Orph.Fr.238, al.
اوقد يقال ان اللفظة العبرية" بيراقليطا" مشتقة من
παρακλητορ
والتى تطلق على من يقوم بواجب التعزية او من يقوم بالدفاع و المحاماة( الشفيع) اما كلمة
parakletos
فهى تحوير وتبديل لكلمة
perikletos
والتى تعنى من أشتهر بالثناء عليه او المُمَجَّد أي محمد

وليس كما يزعمون ان
parakletos هى الصيغة المبنية للمجهول( اى من يقع عليه الفعل ) من parakletor المبنية للمعلوم(من يقوم بالفعل ) بل بالاحرى كلمةparakeltos ليس لها معنى بدليل اضطرابهم فى ترجمة معناها وهذا يبدو جليا من مقال دائرة المعارف bible encyclopedia تحت عنوان paraclete

http://www.studylight.org/enc/isb/view.cgi?word=paraclete&action=Lookup&search.x=17&search.y=10


إنتهى من كلام الأستاذ 
charlotte بتصرف يسير
 

 

وحتى ولو سلمنا جدلا أن الكلمة هي بارقليط فإن المحامي والشفيع هو محمد صلوات الله وسلامه عليه فهو الذي سيشفع في أمته ويشفع لتخليص الأمم من وقفة يوم القيامة وكما في حديث الشفاعة الشهير

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان يوم القيامة ماج الناس بعضهم في بعض فيأتون آدم فيقولون اشفع لنا إلى ربك فيقول لست لها ولكن عليكم بابراهيم فإنه خليل الرحمن فيأتون إبراهيم فيقول لست لها ولكن عليكم بموسى فإنه كليم الله فيأتون موسى فيقول لست لها ولكن عليكم بعيسى فإنه روح الله وكلمته فيأتون عيسى فيقول لست لها ولكن عليكم بمحمد فيأتوني فأقول أنا لها فأستأذن على ربي فيؤذن لي ويلهمني محامد أحمده بها لا تحضرني الآن فأحمده بتلك المحامد وأخر له ساجدا فيقال يا محمد ارفع رأسك وقل تسمع وسل تعطه واشفع تشفع فأقول يارب أمتي أمتي فيقال انطلق فأخرج من كان في قلبه مثقال شعيرة من إيمان فأنطلق فأفعل ثم أعود فأحمده بتلك المحامدوأخر له ساجدا فيقال يا محمد ارفع رأسك وقل تسمع وسل تعطه واشفع تشفع فأقول يارب أمتي أمتي فيقال انطلق فأخرج من كان في قلبه مثقال ذرة أو خردلة من إيمان فأنطلق فأفعل ثم أعود فأحمده بتلك المحامدوأخر له ساجدا فيقال يا محمد ارفع رأسك وقل تسمع وسل تعطه واشفع تشفع فأقول يارب أمتي أمتي فيقال انطلق فأخرج من كان في قلبه أدنى أدنى أدنى مثقال حبة من خردلة من إيمان فأخرجه من النار فأنطلق فأفعل ثم أعود الرابعة فأحمده بتلك المحامدوأخر له ساجدا فيقال يا محمد ارفع رأسك وقل تسمع وسل تعطه واشفع تشفع فأقول يارب ائذن لي فيمن قال لا إله إلا الله قال ليس ذلك لك ولكن وعزتي وجلالي وكبريائي وعظمتي لأخرجن منها من قال لا إله إلا الله . متفق عليه

 

فمن الذي سيأتي بعد عيسى يستحق لقب المعزي والشفيع والمحامي إلا محمد صلوات الله وسلامه عليه؟

 

هنا لابد ان نفجر قنبلة

يقول الدكتور شريف حمدي : "المخطوطات الاراميه والسريانيه واهمها البشيطا تستخدم كلمة ( فرقليط ) ولا تترجم الكلمة والنسخ العبريه من الانجيل لديلتزيخ مثلا ....تستخدم كلمة فرقليط ولا تسخدم ( منحم اى معزى )

ماذا يعنى هذا سوى ان الكلمه على ما يبدو مصطلح او انها اصلا غير قابله للترجمه بصورتها الحاليه؟

أو الإحتمال الأكبر أنهم لا يريدون ترجمتها لأن ترجمتها تدمر دينهم الباطل وتبين الدين الحق

ونقلا عن كتاب شبهات المشككين للدكتور محمود حمدي زقزوق أن الشيخ رحمت الله الهندى (رحمه الله) نقل فى كتابه " إظهار الحق " نصوصاً " عن ترجمات عربية ترجع إلى أعوام: 1821 ـ 1831 ـ 1844م وتمت فى لندن

معنى " الفارقليط ": كلمة يونانية معناها واحد مما يأتى: الحامد ـ الحماد ـ المحمود ـ الأحمد.

 

وقد جاء في القرآن أن المسيح يقول "ومبشرا برسول يأتي من بعدي أسمه أحمد"  وإسم "أحمد" من صيغة أفعل أي كثير الحمد وبالتالي ينطبق عليه "الحماد" أو "الحامد" تماما وطبعا هو الأحمد أحمد عليه الصلاة والسلام .

 

ناهيك أنه ربما في الأساس بشر المسيح بمحمد صلى الله عليه وسلم وعندما كتب يوحنا إنجيله باليونانية لم يعني له أسم محمد كثيرا بالنسبة لصفة الشفاعة أو التعزية فقال انه "الباركيتيوس" فإنجيله إنما كتبه لليونان ولا يعنيه شيئا ذكر أسم غريب لا يفهمونه لأن النبي إنما كان المعظم ينتظرونه أن يكون يهوديا (وذلك فهمهم وقتها فعلا) ولذلك لم ير يوحنا أن هناك داعي من ذكر إسم غريب لن يفهمه الرومان ويكفي الصفة "الشفيع أو المحامي أو المعزي" تماما كما حدث مع أسم "بطرس" فهو أسمه سمعان ولم يسمع سمعان طوال عمره إسمه الذي إشتهر به "بطرس" ولكنه غلبت على صفته عليه فإشتهر ببطرس أي الصخرة (كما يدعون أن المسيح قال له)."

تقول دائرة المعارف الكتابية عن "بطرس"  : في إنجيل يوحنا ( 1 : 35 ــ 42 ) حين أكتشف أندراوس أن يسوع هو المسيا، " هذا وجد أولاً أخاه سمعان.. فجاء به إلى يسوع، فنظر إليه يسوع وقال : " أنت سمعان بن يونا. أنت تدعى صفا الذي تفسيره بطرس ". وصفا كلمة أرامية، يقابلها باليونانية كلمة " بطرس " ومعناها حجر أو صخر."

الله أكبر ولله الحمد .. من هنا نكتشف أنهم فعلا كانوا يترجمون الأسماء

إذن هناك إحتمالان

1- الأول أن إسم أحمد ترجم إلى بيرقليط ثم تم تحريف الأسم إلى بارقليط.

2- أو أنه تم تجاهل الإسم "محمد أو أحمد" تماما لأن إنجيل يوحنا كان مكتوبا لليونان ولم يظن كاتب الإنجيل انه سوف يعنيهم الأسم من قريب أو من بعيد فهو أسم غريب وبالتالي قال كاتب الإنجيل عن الصفة ألا وهي "بارقليط" أي الشفيع.

 

وأخيرا لنر ماذا تقول دائرة المعارف الكتابية عن كلمة "باركليتيوس":

1- مواضع ورودها : وردت هذه الكلمة خمس مرات في العهد الجديد، وجميعها في كتابات الرسول يوحنا، ومنها أربع مرات في الإنجيل، والمرة الخامسة في رسالتة الاولى ففي الإِنجيل ذكرت في ( 14 : 16، 26، 15 " 26، 16 : 7 )، وفي الرسالة في ( 2 : 1 ).

وكلمة " الباراقليط " هي الكلمة اليونانية التي ترجمت إلى العربية بكلمة " المعزي " في الإِنجيل، وبكلمة " شفيع " في الرسالة.

والكلمة اليونانية هي " باراقليطس " من الفعل " باراقليطو "، وكلمة "باراقليطس " اسم مفعول، وتعني في أصولها اللغوية " المستعان به "، واسم الفاعل منها هو " باراقليطور "، ولم ترد في العهد الجديد ولكنها جاءت في الترجمة السبعينية في أيوب ( 16 : 2 ) – في صيغة الجمع – في وصف أصحابه الذين جاءوا إليه في كربه : " معزون متعبون كلكم ".

2- المعني العام : الكلمة – بعامة – تعني : ( أ ) " محامياً " قانوني أو مستشار للدفاع. ( ب) شفيعاً أو وسيطاً. ( جـ ) معيناً بصورة عامة.

والمعني الأول أي المعني القانوني الفني هو الغالب في الكتابات الكلاسيكية وتقابله كلمة " محام " أو " مستشار " أو " وكيل دعاوي ".

والكلمة اللاتينية المقابلة هي " أدفوكاتوس " وتستخدمها الترجمة الإِنجليزية في ( 1 يو 2 : 1 ) ترجمة للكلمة اليونانية " باراقليطوس ".

وهناك بعض التساؤل حول ترجمتها بكلمة " المعزي " في إنجيل يوحنا   ( في الترجمة العربية وبعض الترجمات الإِنجليزية أيضاً )، وهل تنقل كلمة "المعزي " المعني كاملاً.

من المؤكد أن " المعزي " ليس هو المعني الأصلي للكلمة – كما رأينا – ولكن من المحتمل جداً أن يكون معني ثانوياً لها، فبعض مشتقاته تنقل بوضوح فكرة التعزية في مواضع معينة سواء في الترجمة السبعينية أو في العهد الجديد ( تك 37 : 35، زك 1 : 13، مت 5 : 4، 2 كو 1 : 3 , 4 )، والكلمة المستخدمة في كورنثوس الثانية ( 1 : 3 و 4 ) تستخدم، في صيغة أو أخري، خمس مرات، وفي جميعها تنقل معني " التعزية " ولكنا لا نجد في أي من هذه المواضع الاسم " باراقليط " الذي نحن بصدده الآن.

3- استخدامها في التلمود والترجوم : استخدام كتـاَّب اليهود هذه الكلمة " باراقليط " في عدد من المعاني، فالعمل الصالح يدعي " باراقليط " أو محام، أما التعدي فيسمي المدعي أو سلطة الاتهام. والتوبه والأعمال الصالحة فيطلق عليها " باراقليط " ( بصيغة الجمع )، فأعمال البر والرحمة التي يقوم بها شعب إسرائيل في هذا العالم، تصبح عوامل سلام وشفعاء ( باراقليط ) لهم عند أبيهم الذي في السموات. وذبيحة الخطية هي أيضاً " باراقليط ".

4- كما يستخدمها فيلو : ويستخدم فيلو هذه الكلمة في مواضع عديدة، وهو عادة لايستخدمها بالمعني القانوني الفني، فيقول عن يوسف إنه منح الغفران لإخوته الذين أساءوا إليه، وأعلن لهم انهم ليسوا في حاجة إلى " باراقليط " أوشفيع. وفي كتابة عن حياة موسي، ترد  عبارة ملفته للنظر تدل على أسلوب فيلو في التأويل الروحي للكتاب، كما تعكس نزعته الفلسفية، ففي ختام وصفه البليغ للمعاني الرمزية لثياب رئيس الكهنة بكل ما فيها من جواهر ثمينة، يقول : " إن الأثني عشر حجراً المرصعة بهما الصدرة على أربعة صفوف، وفي كل صف منها ثلاثة أحجار كانت رمزاً للعقل الذي يمسك بالكون ويحفظ نظامه، اذ كان لابد أن الإنسان الذي كُرِّس لاب كل العالم، يتخذ ابنه شفيعا ( باراقليط )، باعتباره الكامل المطلق في كل فضيلة، للحصول على غفران الخطايا وبركات بلاحدود " وهي عبارة شديده الشبه بما جاء في رسالة يوحنا الاولي ( 2 : 1 ) حيث نرى المسيح شفيعنا عند الاب، ولو ان مفاهيم فيلو عن " العقل " و " الابن " ليست هي المفاهيم المسيحية.

5- افضل الترجمات : اذا اردنا البحث عن افضل ترجمة لكلمة " باراقليط " في العهد الجديد، لوجدنا امامنا جملة كلمات للاختيار منها، فلنلق على كل منها نظرة :

ان ترجمتها " بالمعزي " تتضمن معني الكلمة كما استخدمت في البشائر، وتتفق مع استعمالات مشتقاتها، ولكنها أضيق من أن تكون الترجمة السديدة المطابقة. لقد ذكر د.ج هاستينجز في " قاموسه للكتاب " عن " الباراقليط " : أن " الباراقليط " لم يرسل ليعزي التلاميذ، حيث أنه من قبل مجيئة، وبعد وعد المسيح لهم، تحول حزن التلاميذ إلى فرح ( وقد رأوه مقاما وصاعدا إلى السماء )، ويظن د. هاستينجز أن " الباراقليط " قدأرسل لمعالجة عدم إيمان التلاميذ أو ضعف إيمانهم، ولاشك أن هذا يتضمن فكرة التعزية، ولاشك أيضا أن وجه التعزية – في فكر المسيح – في عمل الروح القدس ينسحب على كل أحزانهم وتجاربهم في المستقبل، وليس فقط لتعزيتهم عن خسارتهم في عودة المسيح إلى الآب، ومع ذلك كان في عمل " الباراقليط " ماهو أكثر من التعزية في الحزن.

وكلمة " شفيع " تقترب أكثر إلى الفكرة الآصلية للكلمة، فهي تنقل عنصراً جوهريا في المعني. وكلمة " محام " أو " أفوكاتو " قوية الدلالة على عمل الروح. ولعله لاتوجد كلمة تغطي كل الجوانب مثل كلمة " معين " فالروح القدس يعين التلاميذ في كل الوجوه التي ذكرناها، والاعتراض الوحيد عليها، هو أنها غير محددة بالمرة، فالمفهوم المسيحي الدقيق يضيع في المعني الشامل لكلمة " محام ".

والخلاصة هي أن كلمة " باراقليط " نفسها هي أفضل ما يستخدم للدلالة على عمل الروح القدس في إنجيل يوحنا، فبهذا تصبح اسم علم للروح القدس، فهي تجمع في ثناياها كل عناصر المعني المرتبط بالقرينة في الإنجيل.

ولقدأدخلت المسيحية إلى العالم الكثير من الأفكار  الجديدة، لم تكن العبارات الجارية وسيلة كافية للتعبير عنها. وفي بعض الحالات، يستحسن استخدام نفس " التعبير " في اللغة الأصلية، وبمرور الزمن يكتسب نفس المفهوم في فكرنا وحياتنا، فمن الأفضل استخدام كلمة " باراقليط " كما هي في اليونانية دون ترجمتها. إنتهى

 

فما سبق لا يحتاج لتعليق ويؤكد قطعا التلفيق والتدليس في ترجمة الكلمة إلى معزي لتناسب عمل الروح القدس في الإعتقاد الثالوثي النصراني ولكن والحمد لله فضحهم الله بأيديهم بأن الترجمة هي الشفيع وهذا أبدا أبدا لا ينطبق على  الروح القدس لأن هذا العمل أقنوميا للمسيح وليس للروح حسب الإيمان النصراني والله أكبر ولله الحمد.

 

القنبلة الأخيرة لدي أفجرها في وجه كل معاند ..... هي أن لفظ البارقليط أطلق على المسيح ... فهل تصدقون ذلك؟

في رسالة يوحنا الاولي ( 2 : 1 ) : " إن أخطأ أحد فلنا شفيع (بارقليط!) عند الآب يسوع المسيح البار "

 تقول دائرة المعارف الكتابية:

"اطلاق الكلمة علي المسيح : يبقي أمامنا أن نتأمل في اطلاق نفس الكلمة علي المسيح في رسالة يوحنا الاولي ( 2 : 1 ) : " إن أخطأ أحد فلنا شفيع عند الآب يسوع المسيح البار " ثم نقرأ في العدد التإلي : " وهو كفارة لخطايانا، ليس لخطايانا فقط بل لخطايا كل العالم أيضاً ". وهنا نجد المعني محدداً بكل جلاء، فيسوع المسيح البار هو محامينا أو شفيعنا عند الآب، فبره يقف في مقابل خطايانا. " فالباراقليط " هنا هو المسيح علي أساس ذبيحته الكفارية عن خطايا البشر، يشفع فيهم عند الله، لآنه حمل عنهم عقاب تعدياتهم. والمعني الذي تستخدم فيه كلمة " باراقليط " في هذا الفصل، لانجده في سائر الاجزاء التي ذكرناها في إنجيل يوحنا، فالروح القدس " الباراقليط " شفيع ومحام ولكن ليس بنفس المعني المقصود هنا.."إنتهى

 

ويدلل هذا على أشياء خطيرة جدا

1-  الترجمة الإنتقائية لكلمة بارقليط فمرة يترجمونها "معزي" و  ها هم يترجمونها إلى شفيع ....ليحاولوا تلبيس هذه النبوؤة بالروح القدس بالباطل ومهما كلف الأمر لأنها لو عنت شخص أخر فستعني .......النبي محمد وهو ألد أعدائهم وحقدهم لا يمكنهم أن يعترفوا بهذا.

 

2- المسيح بشر بالبارقليط ولا خلاف على هذا بيننا وبين النصارى ولكن الخلاف من هو البارقليط وتلك نقطة الخلاف..

وهنا جاءت قنبلة رسالة يوحنا الاولي ( 2 : 1 ) : " إن أخطأ أحد فلنا شفيع (بارقليط) عند الآب يسوع المسيح البار "

إذن فالمسيح شفيع أو بارقليط المؤمنين به من بني إسرائيل ... ولهذا وضح المسيح أن يبشر ب"بارقليط أخر" يعني أنه هو البارقليط الأول أليس كذلك؟

Jn:14:16 وانا اطلب من الآب فيعطيكم معزيا (بارقليط) آخر ليمكث معكم الى الابد. (SVD)

إذن ماذا لدينا ؟ دعنا نلخص النصين السابقين

1- بنص كلام  يوحنا فالمسيح هو الشفيع الباركليتيوس الذي سيشفع للمؤمنين عند الله ((يوحنا الاولي  2 : 1 ))

2- بنص كلام المسيح هناك باركليتيوس قادم.... شفيع ثاني سيشفع لهم عند الله ((يوحنا 14 :16 ))

3- ليس من عمل الروح القدس الشفاعة..أبدا....فالأمر كثوب يريدون إلباسه للروح القدس وهو ما صنع للروح القدس ..مطلقا.!!

فيا أيها العقلاء....المسيح قطعا كان يبشر بنبي أخر يأتي بعده هو ...الشفيع....!!

 

والله أكبر ولله الحمد والمنة والفضل وأيا كان المدار: فارقليط ، أو باراكليتس ، أو المعزى او الشفيع ، أو روح الحق فنحن لا نعول على الكلمة نفسها بقدر ما نعول على الأوصاف التى أجريت عليها. مثل يعلمكم كل شىء ـ يمكث معكم إلى الأبد-يخبركم بأمور آتية –ذاك يمجدني – إن لم أنطلق لا يأتيكم الباركليتيوس. فهذه الأوصاف هى لرسول الإسلام صلى الله عليه وسلم ومهما اجتهدتم فى صرفها عنه فلن تنصرف. كما سأبين ومن هنا أبدأ في تفنيد شروط هذا الشفيع القادم

 

ثانيا : ما الشروط التي وضعها المسيح لهذا القادم (في ضوء كلام المسيح) ؟

 

1- معزيا آخر يمكث معكم الى الابد : إذن المعزي أو الشفيع نبي أخر بعد المسيح من قبل الله تمكث شريعته للأبد ولا يتغير

Jn:14:16 وانا اطلب من الآب فيعطيكم معزيا آخر ليمكث معكم الى الابد.

ولاحظ كلمة "معزيا آخر" هذا يعني أن هناك أكثر من معزي ولذلك فإن تفسير النصارى أن المعزي هو الروح القدس تفسير غير مقبول إطلاقا...وإنما كان يعني أنه "نبيا أخر" أو "شفيعا أخر"

النبي محمد عليه الصلاة والسلام مكث دينه حتى الآن بلا تغيير فمازال نفس القرآن يتلى بلغته الأصلية طوال 1400 سنة بدون أدنى تغيير وتلك معجزة لم تتأتى لأمة سوى أمة محمد (صلى الله عليه وسلم)

وهو النبي الخاتم الذي نسخت شريعته كل الشرائع وهكذا تبقى ليوم القيامة فهو........ ( معزيا آخر ليمكث معكم الى الابد.)

 

2- هو يعلمكم كل شيء (يو 14 : 26)  و هو يرشدكم الى جميع الحق (يو 16 :13 )

النبي محمد صلى الله عليه وسلم علمنا كل شئ بدءا من العقيدة مرورا بالعبادات كالصلاة والزكاة والصيام والحج ....بل والمعاملات بين المسلم وأخوه المسلم وبين المسلم والذمي الكتابي وبين المسلم والوثني ... بل وعلمنا قواعد وأخلاق الحروب من أخلاق الفروسية النبيلة بل وعلمنا تعاملنا مع زوجاتنا ومعايير الحياة الأسرية بكامل تفاصيلها و تعاملنا مع الأولاد والأحفاد والآباء والأمهات بل وعلمنا كيف ندخل الخلاء وكيف نأكل وكيف نشرب...فقد جاء بدين كامل رضيه الله للناس قائلا " (( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْأِسْلامَ دِيناً)) (المائدة 3)"

ناهيك أنه "هو يعلمكم كل شئ" يعني كل شئ بخصوص المسيح أن "البارقليط" سيؤكد على أن المسيح لم يصلب ويؤكد أن المسيح بشرا نبيا كما قال المسيح "أنا إنسان قد كلمكم بالحق الذي سمعه من الله" (يو 8 : 40) وكان يعمل المعجزات ليس بمقدرة من نفسه كما يقول النصارى بل جاء البارقليط محمد ليتلو قرآنا أن المسيح كان يفعل المعجزات بإذن الله وهذا نفس ما قاله المسيح حيث قال " انا لا اقدر ان افعل من نفسي شيئا.كما اسمع ادين ودينونتي عادلة لاني لا اطلب مشيئتي بل مشيئة الآب الذي ارسلني " (يو 5 :30) فمن تنطبق عليه النبوؤة إلا هو صلى الله عليه وسلم؟

بينما النصارى فرق وأديان مختلفة فهناك أرثوذوكس وكاثوليك وبروتستانت

الفرقتان الأوليان لهما كتاب 73 سفرا والبروتستانت لها كتاب 66 سفر...... فهل علمتكم الروح القدس كل شئ وهل أرشدئكم إلى الحق؟

الأرثوذوكس يؤمنون بالطبيعة الواحدة ويخالفهم الكاثوليك ويكفر الكاثوليك كل فرق النصارى الأخرى ...وللأسف فهذا التكفير يقع لأنهم يملكون هذا السلطان نقلا عن المسيح عبر بطرس...فمع من الروح القدس؟

والبروتستانت يعتبرون الأرثوذوكس أكلة إلههم ويتعتبرونهم عبدة أصنام مخالفين لتحريم عبادة التماثيل والصور بالكتاب هم والكاثوليك.........  فأين تعليم الروح القدس وإرشادها لجميع الحق؟

ناهيك عن طائفة الموحدين ... التي لا تؤمن لا بإلوهية المسيح ولا بالثالوث لأن هذين الإعتقادين ما نص عليهما الكتاب إطلاقا وهم أقرب من الإسلام منهم للمسيحية...فلماذا لا تكون تلك الفرقة هي التي معها الروح القدس وكل الفرق في ضلال؟

المفترض أنه لو كان المسيح يعني الروح القدس فإن الوحي سيظل مستمر كل يوم منذ المسيح حتى الآن وبالتالي فكما ساعدت على تقوية إيمان التلاميذ فإنها كانت ستأخذ بيد الفرق الضالة للمسيحية الحقة و......تعلمهم كل شئ وترشدهم إلى جميع الحق .....أليس كذلك ؟

فأين ذلك إن كان الباركليتيوس هو الروح القدس ؟

 

 

3- ويذكركم بكل ما قلته لكم (يو 14 : 26)

أي يذكر القادم الناس بما قاله المسيح عنه من النبوؤات وذلك واقع حيث قال النبي صلوات ربي وسلامه عليه "أنا دعوة أبي إبراهيم وبشرى عيسى ورأت أمي حين حملت بي أنه خرج منها نور أضاء لها قصور الشام"

وقال الله ( وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرائيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ (الصف 6)

فها هو النبي محمد يذكر بما قاله أخوه عيسى بن مريم عليهما الصلاة والسلام

أو ربما يعني المسيح أنه يذكر الناس بنفس عقيدة المسيح فنحن نعتقد نحن المسلمين أنه كما قال رسول الله " لأنبياء إخوة لعلات أمهاتهم شتى ودينهم واحد وأنا أولى الناس بعيسى ابن مريم لأنه ليس بيني وبينه نبي" فربما تختلف الشرائع والجنسيات والأزمنة واللغات لكن العقيدة والدين هو الإسلام من أول آدم إلى النبي محمد مرورا بإبراهيم وإسحق ويعقوب وموسى وعيسى ونهاية بمحمد عليه وعلى أخوته الصلاة والسلام.

فالمسيح قال " Jn:14:15ان كنتم تحبونني فاحفظوا وصاياي ...وأولى الوصايا هي قوله " Mk:12:29 فاجابه يسوع ان اول كل الوصايا هي اسمع يا اسرائيل.الرب الهنا رب واحد." ولم يقل أولى الوصايا أني أنا الله أو أن الله ثالوث أو أقانيم ولا شئ من هذا الهراء الفلسفي الغير مبرر نقلا ولا عقلا.

وجاء القادم محمد صلى الله عليه وسلم ليذكر بكل ما قاله المسيح  قال الله " وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ (163 البقرة)

قال الله ( لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (73) أَفَلا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (74) مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآياتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ (75) قُلْ أَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَمْلِكُ لَكُمْ ضَرّاً وَلا نَفْعاً وَاللَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (76 المائدة)

فلم يأتي النبي محمد بدين جديد بل هو دين الأنبياء جميعا ألا وهو عبادة الله وحده لا شريك له وتنزيهه عن كل عيب ونقص.

 

المسيح يقول " Mk:10:18  فقال له يسوع لماذا تدعوني صالحا.ليس احد صالحا الا واحد وهو الله.

والنبي محمد يقولون له أنت سيدنا فقال متواضعا : السيد الله تبارك وتعالى 

وقال " لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم فإنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله " أي نهانا أن نؤلهه ونغلو فيه كما فعلتم أنتم يا نصارى وأنتم تعلمون أنه ليس إلا رسول مبارك من قبل الله ..قال الله تعالى ( يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلا تَقُولُوا ثَلاثَةٌ انْتَهُوا خَيْراً لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً (171) لَنْ يَسْتَنْكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْداً لِلَّهِ وَلا الْمَلائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَنْ يَسْتَنْكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعاً (172 النساء)

والكثير مما ليس لدينا وقت لتفصيله لكن الشرائع تتغير وتتبدل تبعا لإرادة الله وحكمته من وقت لآخر فما شرعه الله لآدم كان مناسب و صالح وقمة الصلاح لوقت آدم من زواج الأخوة والذي حرم بعدها بل هو جريمة حاليا ثم شرع الله لإبراهيم ولوط بما يناسب وقتهم ثم شرع الله لبني إسرائيل  وبالقطع مناسب لوقت تشريعه فقط ثم جاء المسيح بإصلاحات وتخفيف فكان مناسبا لوقته أيضا ثم جاء تشريع الإسلام المناسب لسنوات أخر الزمان إلى قيام الساعة...المهم هنا هو أن الشرائع تتغير ولكن العقيدة والدين لا يتغير وهو دين الإسلام منذ آدم لمحمد عليهم الصلاة والسلام.

ويقول القمص تادرس يعقوب ملطي في تفسيره رغم أعتقاده الخاطئ أن القادم هو الروح القدس كلام خطير جدا أجو التركيز فيه "إنه لا يأتي بإنجيل جديد، بل يذكرهم بإنجيل المسيح، ويعلن لهم ما لم يكونوا قادرين على قبوله قبلاً."

الله أكبر ..الله اكبر ...والله ما نذكركم إلا بإنجيل المسيح ولا نطالبكم إلا بإتباع المسيح .. وأنا شخصيا أقول بكل صراحة دعك مما قال بولس ..أعرف ما قال المسيح وإتبعه..فإن وجدت المسيح يخبرك أنه خالقكك ويعمل المعجزات بمقدرة من نفسه ويأمرك بعبادته..فأعبده..أرأيت شفافية أكثر من هذه ؟ ولكن حذار أن تخدع نفسك!!

وعلى العموم الراجح بالتذكير بما قاله لهم هو الرأي الأول أن القادم يذكر أن المسيح بشر به...فمن الذي ذكركم وقال أنه بشرى المسيح إلا محمد (ص) ؟

وهذا محمد (صلى الله عليه وسلم)..هو..يذكركم بكل ما قلته لكم (يو 14 : 26)

 

4- رئيس هذا العالم يأتي وليس له فيّ شيء (يو 14 :3)

القادم هو رئيس العالم ... وهم يردون على هذا النص في تفاسيرهم بإرتباك شديد

فآدم كلارك مثلا يقول أنه لا يخرج من ثلاث إحتمالات

الأول...أن المسيح يتكلم عن نفسه

وهذا مردود عليه أن كلام المسيح المكمل "ليس له فيّ شيء" هذا يؤكد قطعا أن المسيح لم يكن يعني نفسه بل يعني شخص أخر.

الثاني : أن يكون يعني ملك الحكومة الرومانية

و الإحتمال الثالث : أن يكون يعني الشيطان

وهذا مجرد خيال واسع فقرائة النبوؤة كاملة (يوحنا 14/15 – 30) بل وفي أكثر من إصحاح من يوحنا يتكلم بوضوح عن أهمية القادم. يبين أن هؤلاء يترنحون وهم يحاولون أطفاء نور الحق بكلمات تافهات.

ولكن يجب التنبيه على أن التراجم العربية القديمة التي إستدل بها بن تيمية وغيره في النصوص المتوفرة لديهم قديما كانت تقول " إن أركون العالم سيأتي وليس لي شيء" وأظن أن هذه هي الترجمة الصحيحة.

 

5- وأما أنتم فتعرفونه (يو 14 :17):

 يقول تفسير يعقوب ملطي" جاء في الفولجاتا وبعض المخطوطات "فستعرفونه"..إنتهى

قال الله (الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِهِ أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (121 البقرة)

معظم نصارى الشرق الأوسط دخلوا في الإسلام طواعية منقادين ... فبعد فتح بلاد الشام ومصر وتعرف النصارى على الإسلام الحقيقي وهو عبادة الله وحده لا شربك له دخلوا في دين الله أفواجا عبر الزمن وبقيت القلة القليلة كأهل ذمة

فأتباع المسيح الحقيقيون يسلمون ويعبدون رب العالمين ورب المسيح الذي دعا إليه محمد صلى الله عليه وسلم...

أما من ينكر هذا فأسأله سؤالا واحدا......أين ذهب نصارى مصر والشام؟

إما حدثت لهم مذابح جماعية للملايين وهذا لا دليل عليه

أو قهروا على تغيير دينهم وهذا مالا دليل عليه أيضا .. وفرضا حدث هذا (وهو ليس بصحيح) فالأرثوذوكس مثلا ذاقوا أقسى أنواع التعذيب والنكال على يد الكاثوليك وإستطاعوا العيش بسرية ولم يبيعوا دينهم ... فهل قهرهم العرب بالجزية التي هي للقادرين دينار أو ديناران سنويا على أقصى تقدير؟

طبعا الحق الذي لا مرية فيه..هو أن معظم النصارى الشرقيين إنقرضوا لأنهم دخلوا طواعية في الإسلام ... وإلا ينبغي أن يبينوا لنا ....أين ذهب نصارى الشرق؟ وبالطبع معظم من عرفوا الإسلام على حقيقته وقرأوا كتابهم آمنوا وهذا مصداق النبوؤة ....وأما أنتم فتعرفونه (يو 14 :17)

 

6- يخبر بأمور آتيه ( يو 16 : 13 ) :

لو طبقنا النبوؤة على الروح القدس الذي ساعد على كتابة الأناجيل حسب عقيدة النصارى ...فهل أخبرهم بأمور آتية؟ بالطبع نعم ولكن للأسف .....كاذبة.... أتريد مثالا على ذلك؟

 

1- نهاية العالم

Mt 16:28 الحق اقول لكم ان من القيام ههنا قوما لا يذوقون الموت حتى يروا ابن الانسان اتيا في ملكوته

بالإضافة لتنبؤه بنهاية العالم في متى 24 :34  و مرقص 13 : 30 (الحق اقول لكم لا يمضي هذا الجيل حتى يكون هذا كله)

فمعروف جدا أن الجيل أنقضى و أنهم ماتوا ولم يروا أبن الإنسان أتيا في ملكوته فإما أن يكون المسيح كاذب وحاشاه أو يكون كتبة الأناجيل مدلسين وهذا ما نقوله فمجرد التمسك بأن الأناجيل وحي لا يخطئ شتم للمسيح فكما ترون أن فيها كذب وتلفيق على المسيح بل وتجعله نبيا كاذبا فلهذا نحن نقبل بعض ما قيل في الأناجيل ونرد بعض الأقوال لأنها لا تصح

وبالتالى فقطعا ...... المسيح لم يقل هذا

وقطعا ......الروح القدس لم يوح بهذا

وكتاب الأناجيل أنفسهم لم يقولوا أنهم يكتبوا وحيا مسوقين بالروح فهذا مجرد وهم وهراء وراجع (لوقا 1: 1-4). اذ كان كثيرون قد اخذوا بتاليف قصة في الامور المتيقنة عندنا كما سلمها الينا الذين كانوا منذ البدء معاينين وخداما للكلمة  رأيت انا ايضا اذ قد تتبعت كل شيء من الاول بتدقيق ان اكتب على التوالي اليك ايها العزيز ثاوفيلس لتعرف صحة الكلام الذي علّمت به

 وأخر عددين في سفر المكابيين الثاني 15 : 39-40   وهو من الأسفار القانونية الثانية
"
فان كنت قد احسنت التاليف واصبت الغرض فذلك ما كنت اتمنى وان كان قد لحقني الوهن والتقصير فاني قد بذلت وسعي . ثم كما ان اشرب الخمر وحدها او شرب الماء وحده مضر وانما تطيب الخمر ممزوجة بالماء وتعقب لذة وطربا كذلك تنميق الكلام على هذا الاسلوب يطرب مسامع مطالعي التاليف.

فالإناجيل ما هي إلا إجتهادات شخصية تحتمل الصواب والخطأ والقائل بأنها كتبت وحيا فهو ضال جاهل يخدع نفسه.

ولهذا قال الله (وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ) فإن المرجع الوحيد لما صح من التوراة والإنجيل هو القرآن الكريم فما أثبته القرآن وأقره فهو حق وما نسخه القرآن فقد إنتسخ وما رد عليه القرآن فهو باطل.

 

2- ثلاثة أيام وثلاثة ليالي في بطن الأرض

لانه كما كان يونان في بطن الحوت ثلاثة ايام وثلاث ليال هكذا يكون ابن الانسان في قلب الارض ثلاثة ايام وثلاث ليال (متى 12 : 40): منذ متى وأنت تحتفل بعيد القيامة وتسئل نفسك هل منذ موت المسيح(حسب الأناجيل) عشية الجمعة حتى يوم الأحد صباحا (يو 20 : 1 ) أو عشية الأحد (يو 20 : 19) أبدا لن تكون ثلاث أيام وثلاث ليالي فالوقت من عشية الجمعة إلى الأحد صباحا هو ليلتان ويوم وحتى لو حسبناها إلى عشية الأحد تكون ليلتان ويومان ولذلك فهذا النص يدمر مبدأ الصلب فالمسيح ظهر في اليوم الثاني وبالتالى ليس هو المقصود بالنص بل وبإصرار النصارى عليه فإنه يدمر كون المسيح نبيا أصلا فضلا أن يكون إله لأن هذا القول كاذب.

 

3- تلاميذ المسيح

وعد المسيح تلاميذه الإثني عشر المذكورين في (متي 10/2:4 ( أن يجلسوا على بجانبه ويدينوا أسباط بني إسرائيل في (متي 19  /27: 30) ولم يعرف أن أحدهم خائن وهو يهوذا الإسخريوطي ..بل والمضحك أنهم إضطروا لإختيار تلميذ مكان يهوذا بالقرعة !!

بينما بشر الرسول صلي الله عليه وسلم عشرة من الصحابة بالجنة وهم أبو بكر الصديق و عمر بن الخطاب عثمان بن عفان و علي بن أبي طالب وطلحة بن عبيد الله  والزبيـر بن العوام سعد بن أبي وقاص عبد الرحمن بن عوف سعيد بن زيد أبو عبيدة بن الجراح .. ومن الجائز جدا أنه لو كان كلاما بشريا لإرتد أحدهم أو مات على الكفر ولكن هذا لم يحدث فكلهم عاشوا أشبه بالأنبياء وماتوا على الإسلام ومنهم شهداء أيضا.

فمحمد صلي الله عليه وسلم قال فيه ربه )وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى)

ولو صدقنا أن هذا كلام المسيح (وحاشاه) فإن المسيح من الأنبياء الكذبة طبقا للناموس

Dt 18:22 فما تكلم به النبي باسم الرب و لم يحدث و لم يصر فهو الكلام الذي لم يتكلم به الرب بل بطغيان تكلم به النبي

 

فلو كان الروح القدس هو البارقليط لكان أوحى بحقائق ونبوؤات صادقة بينما النبوؤات الكاذبة تكون في الإسلام أليس كذلك؟

ولكنه العكس......فإن النبوؤة عن البارقليط أنه "ويخبركم بأمور آتية" تنطبق كليا على النبي محمد.

فهو الذي أخبر بمصارع أعدائه وكيفياتها كأبو لهب أنه يموت على الكفر في سورة المسد وبالفعل مات على الكفر ...ومصرع أمية بن خلف ورغم إن سعد رضي الله عنه أخبره أن الرسول تنبأ بمصرعه و قال لا أخرج من مكة أبدا ..فقد ضغط عليه ابو جهل فخرج لمعركة بدر فمات صريعا كما أخبر رسول الله.

ولما تزلزل جبل أحد ضربه النبي بقدمه وقال (إثبت أحد ..فما عليك إلا نبي وصديق وشهيدان) وكان حوله أبو بكر وعمر وعثمان فأبو بكر الصديق و عمر وعثمان شهيدان كما أخبر الرسول تماما.

ولما مرض رسول الله مرض الموت دخلت عليه إبنته فاطمة باكية فأسر إليها في أذنها بحديث فضحكت ..ولما سألت عن ذلك قالت أن الرسول أخبرها أنها أول من ستلحقه من أهله...وبالفعل ماتت بعده بستة أشهر وقال عن حفيده الحسن بن علي ((ابني هذا سيد, ولعل الله أن يصلح به بين فئتين من المسلمين)). وأخبر عن عمار أنه تقتله الفئة الباغية وأخبر عن الخوارج الذين يخرجون من الدين كخروج السهم من الرمية ..

وفي حياته أخبر بقول الله ]غلبت الروم * في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون * في بضع سنين لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذٍ يفرح المؤمنون * بنصر الله[ (الروم: 2-5).

يقول المؤرخ إدوار جِبن في كتابه "تاريخ سقوط وانحدار الإمبراطورية الرومانية": "في ذلك الوقت، حين تنبأ القرآن بهذه النبوءة، لم تكن أية نبوءةٍ أبعدَ منها وقوعاً، لأن السنين العشر الأولى من حكومة هرقل كانت تؤذن بانتهاء الإمبرطورية الرومانية".

لقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يتنبأ بانتصار المهزوم الذي يكاد يستسلم لخصمه، ويحدد موعداً دقيقاً لهذا النصر الذي ما من شيء أبعد في تحققه منه.

Jn:16:13 هو يرشدكم الى جميع الحق لانه لا يتكلم من نفسه بل كل ما يسمع يتكلم به ويخبركم بامور آتية. (SVD)

وليس هذا فحسب بل يقول الصحابة "صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما الفجر وصعد المنبر فخطبنا حتى حضرت الظهر فنزل فصلى ثم صعد المنبر فخطبنا حتى حضرت العصر ثم نزل فصلى ثم صعد المنبر حتى غربت الشمس فأخبرنا بما هو كائن إلى يوم القيامة فأعلمنا أحفظنا" صحيح مسلم

وتنبأ رسول الله بعلامات الساعة منها ما وقع في زمن الصحابة ومن بعدهم ومنها ما ننتظره نحن بيقين تام لأننا نعلم علم اليقين أنه الحق

عن عدي بن حاتم قال بينا أنا عند النبي صلى الله عليه وسلم إذا أتاه رجل فشكا إليه الفاقة ثم أتاه الآخر فشكا إليه قطع السبيل . فقال يا عدي هل رأيت الحيرة ؟ فإن طالت بك حياة فلترين الظعينة ترتحل من الحيرة حتى تطوف بالكعبة لا تخاف أحدا إلا الله ولئن طالت بك حياة لتفتحن كنوز كسرى ولئن طالت بك حياة لترين الرجل يخرج ملء كفه من ذهب أو فضة يطلب من يقبله فلا يجد أحدا يقبله منه .....قال عدي فرأيت الظعينة ترتحل من الحيرة حتى تطوف بالكعبة لا تخاف إلا الله وكنت فيمن افتتح كنوز كسرى بن هرمز ولئن طالت بكم حياة لترون ما قال النبي أبو القاسم صلى الله عليه وسلم يخرج ملء كفيه . البخاري

هذا غيض من فيض و النبوؤات التي ذكرتها كلها وارده في الصحيح وإبتعدنا عن الضعيف والمعلول وللمزيد نرجو مراجعة الكتب المختصة مثل الكتاب القيم المختصر "دلائل النبوة" لمنقذ السقار.

 

7- لا يتكلم من نفسه بل كل ما يسمع يتكلم به (يو 16 : 13)

قال الله عن نبيه محمد صلى الله عليه وسلم )وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى)

 

8- ذاك يمجدني ( يو 16 : 14 ).

إن التمجيد ليس إلا ذكر الحق مع الثناء فالإسلام هو أن تعبد الله وحده وتصدق برسله وتلك هي دعوة نوح و إبراهيم وإسحاق ويعقوب وموسى وعيسى وسليمان وأيوب كل هؤلاء لم يقولوا للناس المسيح هو الله أو الله ثالث ثلاثة معاذ الله وإنما قالوا "اسمع يا اسرائيل.الرب الهنا رب واحد" تث 6 :4 وتلك أعظم الوصايا كما قال المسيح وأرشدنا لنصل للحياة الأبدية لا بالصلب والفداء ولا بالثالوث ولا بإلوهية المسيح إنما بالإسلام " وهذه هي الحياة الابدية ان يعرفوك انت الاله الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي ارسلته" (يو 17 :3) لقد عاش المسيح مسلما يصلي لله (متى 14 : 23) ويحمد الله رب السماوات والأرض (لوقا 10 :21) حتى عند معجزاته كان يحمد الله(يو 11 :41) وصلى لله لكي ينقذه (متى 26 :39) وإستجاب الله له كما تنبأت المزامير(مز 91 :11-16) ورفع إلى السماء بشهادة التلاميذ فهل من الحق أن نترك كلامه ونلتفت إلى ضلالات بولس والمسيح القائل (الحق الحق اقول لكم ان من يسمع كلامي ويؤمن بالذي ارسلني فله حياة ابدية ولا يأتي الى دينونة بل قد انتقل من الموت الى الحياة) (يو 5 :24)فأبدا لم يدع المسيح إلى نفسه كإله بل كان يدعو إلى نفسه كرسول الله فأمرهم أن يطيعوه ويؤمنوا بالله الذي أرسله فهو القائل "تعليمي ليس لي بل للذي ارسلني"(يو 7 : 16) وكان يقول مبينا من أين معجزاته"انا لا اقدر ان افعل من نفسي شيئا.كما اسمع ادين ودينونتي عادلة لاني لا اطلب مشيئتي بل مشيئة الآب الذي ارسلني" (يو 5 :30) ولا أقول إلا قول الله "ذلك عيسى بن مريم قول الحق الذي فيه يمترون" فتمجيد عيسى ليس بتأليهه ولكن بمدحه بما هو فيه والإيمان به كواحد من أعظم 5 رسل على مر البشرية

 

ولو فرضنا فرضا أن الروح القدس هو من أوحى إلى كتبة الإناجيل..فماذا أوحى لهم ؟ تعالوا لنقارن ونعرف من يمجد المسيح ؟

 

المسيح في القرآن

المسيح في الكتاب المقدس

في القرآن المسيح جاء من غير نسب و أن أمه طاهرة شريفة عفيفة ... فقال القرآن ...
مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ } [ المائدة : 75 ] .

و قال أيضا
{
إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ } [ آل عمران : 59 ]

و قال أيضا { قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ } [ آل عمران : 47 ]

وراجع سورة مريم بالكامل

 

سلسلة نسب المسيح (وحاشاه أن يكون نسبه هذا) في متى الإصحاح الأول

ثامار زانية ..... سفر التكوين 38: 13

راحاب زانية....سفر يشوع 2 : 1

راعوث زانية...لها سفر راعوث ويوضح كيف حصلت على زوج لها

زوجة أوريا الحثي زانية ....صموئيل الثاني 11 : 1

 

وقد حكم عليه العهد القديم أن لا يدخل فيه إبن زنا فضلا أن يكون الله نفسه من هذا النسل المشين.

سفر التثنية   23: 2 لا يدخل ابن زنى في جماعة الرب حتى الجيل العاشر لا يدخل منه احد في جماعة الرب

 

 

يقول القرآن أن المسيح تكلم في المهد وبرأ أمه من الزنا:

فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئاً فَرِيّاً (27) يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيّاً (28) فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيّاً (29) قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً (30) وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً (31) وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً (32) وَالسَّلامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّاً (33) ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ (34) مَا كَانَ لِلَّهِ أَنْ يَتَّخِذَ مِنْ وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (35) وَإِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ (36) فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِنْ بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ مَشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ (37) أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ يَوْمَ يَأْتُونَنَا لَكِنِ الظَّالِمُونَ الْيَوْمَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ (38 مريم)

 

إن القرآن يذكر مريم عليها السلام وقصتها وكراماتها رغم إنها ليست اساسية فى عقيدتنا بعكس الكتاب المقدس فهو لا يذكر أي شئ عنها اللهم إلا عندما بشرها الملاك وعندما كان يكلمها أبنها بقوله الفظ "ما لي ولك يا امرأة" ( يو   2 : 4)

الكتاب المقدس ينسب الزنا  لمريم العذراء (وحاشاها)

قول متى  1: 25  "ولم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر ودعا اسمه يسوع"

وفي الترجمة العربية المبسطة جاء ( متى 1 :  25 ولم يعاشرها حتى ولدت ابنها البكر)

Contemporary English Version : ولم يناما معا حتى وضعت ابنهاBut they did not sleep together before her baby was born.

 

New American Standard Bible تركها عذراء حتى وضعت ابناBut kept her a virgin until she gave birth to a Son

 

Worldwide English New  Testament ولم يجامعها جنسيا حتى ولدت ابنها الأول.. But he did not make love with her until her first son had been born.

 

New Life Version لم يأخذها كما يأخذ الرجل زوجته حتى ولدت ولدا

But he did not have her, as a husband has a wife, until she gave birth to a Son.

لمراجعة تلك الترجمات ل Matthew 1:25 http://www.biblegateway.com

 

ومعنى ان يعرف الرجل زوجته في الكتاب المقدس معروف جدا ففي سفر التكوين 4: 1 "وعرف آدم حواء امرأته فحبلت وولدت قايين "   و سفر التكوين 24: 16 "وكانت الفتاة حسنة المنظر جدا وعذراء لم يعرفها رجل " و (تكوين 4: 17) و (التكوين 4 : 25 ) و (التكوين 19: 8)

البروتستانت يقرون بأنها تزوجت يوسف وأنجبت منه أخوة للمسيح مثل يعقوب (غلاطية 1: 19 ) أما الكاثوليك والأرثوذوكس فمصرون على أنها لم تتزوج فإن كانت لم تتزوج يوسف النجار فكيف "يعرفها" دون زواج؟ وإن كان زواج فكيف تتزوج من تنادونها بأم الإله ؟

وماذا يقول لزوج أمه ..هل يقول له "عمي" أم "أبي" كما يذكر كتبة الأناجيل وكما تذكر أمه (حسب الكتاب ال...مقدس)

Lk:2:48 فلما ابصراه اندهشا.وقالت له امه يا بنيّ لماذا فعلت بنا هكذا.هوذا ابوك وانا كنا نطلبك معذبين.

 

سبحان ربي هذا بهتان عظيم

قال القرآن الكريم أنه محفوظ من الشيطان

قال القرآن الكريم ... (اذ قالت امرأت عمران رب اني نذرت لك ما في بطني محررا فتقبل مني انك انت السميع العليم * فلما وضعتها قالت رب اني وضعتها انثى والله أعلم بما وضعت وليس الذكر كالانثى واني سميتها مريم واني اعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم)

المسيح يلعب به إبليس 40 يوما يأخذه أينما شاء

Lk:4:1 اما يسوع فرجع من الاردن ممتلئا من الروح القدس وكان يقتاد بالروح في البرية . اربعين يوما يجرّب من ابليس.ولم ياكل شيئا في تلك الايام ولما تمت جاع اخيرا. وقال له ابليس ان كنت ابن الله فقل لهذا الحجر ان يصير خبزا. فاجابه يسوع قائلا مكتوب ان ليس بالخبز وحده يحيا الانسان بل بكل كلمة من الله. ثم اصعده ابليس الى جبل عال وأراه جميع ممالك المسكونة في لحظة من الزمان. وقال له ابليس لك اعطي هذا السلطان كله ومجدهنّ لانه اليّ قد دفع وانا اعطيه لمن اريد. فان سجدت امامي يكون لك الجميع. فاجابه يسوع وقال اذهب يا شيطان انه مكتوب للرب الهك تسجد واياه وحده تعبد. ثم جاء به الى اورشليم واقامه على جناح الهيكل وقال له ان كنت ابن الله فاطرح نفسك من هنا الى اسفل. لانه مكتوب انه يوصي ملائكته بك لكي يحفظوك.وانهم على اياديهم يحملونك لكي لا تصدم بحجر رجلك.12 فاجاب يسوع وقال له انه قيل لا تجرب الرب الهك. ولما اكمل ابليس كل تجربة فارقه الى حين

 

Mat 4:5 ثُمَّ أَخَذَهُ إِبْلِيسُ إِلَى الْمَدِينَةِ الْمُقَدَّسَةِ وَأَوْقَفَهُ عَلَى جَنَاحِ الْهَيْكَلِ
Mat 4:6
وَقَالَ لَهُ: «إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللَّهِ فَاطْرَحْ نَفْسَكَ إِلَى أَسْفَلُ لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: أَنَّهُ يُوصِي مَلاَئِكَتَهُ بِكَ فَعَلَى أيَادِيهِمْ يَحْمِلُونَكَ لِكَيْ لاَ تَصْدِمَ بِحَجَرٍ رِجْلَكَ».
Mat 4:7
قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «مَكْتُوبٌ أَيْضاً: لاَ تُجَرِّبِ الرَّبَّ إِلَهَكَ».
Mat 4:8
ثُمَّ أَخَذَهُ أَيْضاً إِبْلِيسُ إِلَى جَبَلٍ عَالٍ جِدّاً وَأَرَاهُ جَمِيعَ مَمَالِكِ الْعَالَمِ وَمَجْدَهَا

 

في القرأن الكريم المسيح بار بوالدته فقال القرآن الكريم ...
{
وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا } [ مريم : 32 ]


 

أما في الكتاب المقدس فهو غير مؤدب مع والدته ...
فقال الكتاب المقدس ...
((
مالي ولك يا إمرأة ؟! )) [ يوحنا 2 : 4 ] ..

 

وكان المسيح يقول للزانية "يا أمرأة" تماما كما كان يخاطب أمه ..فأي هراء هذا؟

معجزات المسيح في القرآن

 

وَرَسُولًا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِآيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنْفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ } [ آل عمران : 49 ]



 

و في الكتاب المقدس أول معجزة قام بها هي تحويل الماء لخمر تسكر الناس !!!

 

في انجيل يوحنا

Jn:2:11 هذه بداءة الآيات فعلها يسوع في قانا الجليل واظهر مجده فآمن به تلاميذه (SVD)

في القرآن أنه عابد لله و ملتزم بعبادته و الصلاح و الزهد ...
{
قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُوَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا } [ مريم : 30 _ 31 ]

سكير أكول

متى ... 19ثُمَّ جَاءَ ابْنُ الإِنْسَانِ يَأْكُلُ وَيَشْرَبُ، فَقَالُوا: هَذَا رَجُلٌ شَرِهٌ وَسِكِّيرٌ، صَدِيقٌ لِجُبَاةِ الضَّرَائِبِ وَالْخَاطِئِينَ. وَلَكِنَّ تُخْتَبَرُ الْحِكْمَةَ بِأَعْمَالِها.»

 

(لوقا 7 : 34) جاء ابن الانسان يأكل ويشرب فتقولون هوذا انسان اكول وشريب خمر.محب للعشارين والخطاة. (SVD)

 

وجيها في الدنيا والآخرة

قال القرآن الكريم ((إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمِنَ المقربين } [ آل عمران : 45 ] ))

المسيح ملعون بجرة قلم من بولس

"المسيح افتدانا من لعنة الناموس إذ صار لعنة لأجلنا لأنه مكتوب : ملعون كل من علق على خشبة " (غلاطية 3: 13).

واللعنة في اللغة هي الطرد من رحمة الله

 

إن هذا الكتاب المسمى مقدسا يأبى إلا أن يشوه صورة أنبياء الله الذين هم أطهر خلق الله فقد إتهم النبي إبراهيم أنه باع عرضه (تكوين 12: 11-16) و نبى الله داود أنه زنى بامرأة جاره (صموئيل الثانى 11: 2-5) و نبى الله سليمان أنه يعبد الأوثان (ملوك الأول 11: 5) فهؤلاء اليهود الكفرة الملاعين لا يستغرب عليهم هذا الذي ينسبونه لمريم والمسيح ولكن الغريب والعجيب بل المصيبة الذهنية الكبرى أن يقول النصارى أنه تمجيد ويألهونه ويكادون يألهون أمه؟ على ماذا ؟ أهذا تمجيد ؟

فلو صدقنا النصارى أن الروح القدس هو الذي أوحى لكتبة الأناجيل فسيكون...لا...لا أستطيع أن أكمل...أستغفر الله !

أيهما يمجد المسيح ......... أيهما البارقليط الذي قال عنه المسيح "ذاك يمجدني" ؟ ....إختر أنت !!

 

9- يبكت العالم على خطية وعلي بر وعلي دينونة ( يو 16 : 8 ).

 

الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْأِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (157) قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعاً الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (158)الأعراف

أنه ........ يبكت العالم على خطية وعلي بر وعلي دينونة ( يو 16 : 8 ).

النبي الأمي الذي تنبأ عنه أشعيا 29 : 11-12 (العربية المشتركة)

11فصارَت جميعُ رُؤْياكُم غامِضَةً كأقوالِ كِتابٍ مَختومِ تُناوِلونَهُ لمَنْ يَعرِفُ القِراءةَ وتَقولونَ لَه: ((إقرأْ هذا)). فيُجيبُ: ((لا أقدِرُ لأنَّهُ مختومٌ)). 12ثمَ تُناوِلونَهُ لِمَنْ لا يَعرِفُ القِراءةَ وتقولونَ لَه: ((إقرأْ هذا)). فيُجيبُ: ((لا أعرِفُ القِراءةَ))

Isa:29:12: And the book is delivered to him that is not learned, saying, Read this, I pray thee: and he saith, I am not learned..

وأول ما نزل جبريل عليه السلام على النبي قال له " إقرأ"....قال "ما أنا بقارئ" أي لست أعلم القراءة ...ثم كررها عليه ثلاث مرات ثم قال له "إقرأ بسم ربك الذي خلق* خلق الإنسان من علق*إقرأ وربك الأكرم....إلى أخر السورة الكريمه)

 

 

 

10- انه خير لكم ان انطلق.لانه ان لم انطلق لا يأتيكم المعزي (يو 16 : 7 ) :

إن الشرط الرئيسى لمجئ القادم المنتظر هو ذهاب المسيح إلى الآب (أي رفعه) كما أخبر غير مرة المسيح عليه السلام

والنصارى يصرون على أن الروح القدس هو المنتظر وهنا نسأل ألم يكن الروح القدس موجودا فعلا مع المسيح والتلاميذ أثناء حياة المسيح؟

قصة التعميد الشهيرة على سبيل المثال ؟

Mk:1:10 وللوقت وهو صاعد من الماء رأى السموات قد انشقت والروح مثل حمامة نازلا عليه.

 

فمن هو المعزي او الشفيع ومن هو روح الحق الذي يمجد المسيح ويشهد له من الذي لا يأتي إلا بعد ذهاب المسيح ورفعه إلى الآب؟؟

أسئلة ستجيب عنها أنت........ليس أنا؟

وسنعدل الترجمة إلى الترجمة الصحيحة وهي الشفيع كما أجمع أهل اللغة.

Jn:16:5 واما الآن فانا ماض الى الذي ارسلني وليس احد منكم يسألني اين تمضي.

6 لكن لاني قلت لكم هذا قد ملأ الحزن قلوبكم.

7. لكني اقول لكم الحق انه خير لكم ان انطلق.لانه ان لم انطلق لا يأتيكم الشفيع.ولكن ان ذهبت ارسله اليكم.

8 ومتى جاء ذاك يبكت العالم على خطية وعلى بر وعلى دينونة.

9 اما على خطية فلانهم لا يؤمنون بي.

10 واما على بر فلاني ذاهب الى ابي ولا ترونني ايضا.

11 واما على دينونة فلأن رئيس هذا العالم قد دين

12 ان لي أمورا كثيرة ايضا لاقول لكم ولكن لا تستطيعون ان تحتملوا الآن.

13 واما متى جاء ذاك روح الحق فهو يرشدكم الى جميع الحق لانه لا يتكلم من نفسه بل كل ما يسمع يتكلم به ويخبركم بامور آتية.14 ذاك يمجدني لانه يأخذ مما لي ويخبركم.

15 كل ما للآب هو لي.لهذا قلت انه يأخذ مما لي ويخبركم.

16. بعد قليل لا تبصرونني.ثم بعد قليل ايضا ترونني لاني ذاهب الى الآب

من هو الشفيع ؟

أبحث عن من ينطبق عليه كلام المسيح فهو لا يأتي إلا عندما يرفع المسيح وهو لا ينطق عن الهوى وهو عظيم هذا العالم وهو يكبت العالم على الخطايا أي يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر وهو الذي يشهد للمسيح أنه إبن مريم جاء من غير أب معجزة من الله وبرأ أمه من تهمة الزنا وهو الذي يشهد له أنه عبد الله ورسوله .....نبي ....أنسان....كما شهد المسيح لنفسه

من هذا الشفيع..الباركليت المحامي...؟؟

Jn:5:46

46 لانكم لو كنتم تصدقون موسى لكنتم تصدقونني لانه هو كتب عني. (SVD)

وانا أقول لكم لو كنتم تصدقون المسيح لكنتم تصدقون النبي محمد لأنه كتب عنه

 

 

وأحب أن أضع النص العربي القديم المستعمل أيام شيخ الإسلام بن تيمية الذي مات سنة 728 هجرية  .....فقظ لمعرفة كم التغيير الحاصل!!

قال يوحنا الإنجيلي قال يسوع المسيح في الفصل الخامس عشر من إنجيله أن الفارقليط روح الحق الذي يرسله أبي هو يعلمكم كل شيء

وقال يوحنا التلميذ أيضا عن المسيح أنه قال لتلاميذه إن كنتم تحبوني فاحفظوا وصاياي وأنا أطلب من الأب أن يعطيكم فارقليطا لآخر يثبت معكم إلى الأبد روح الحق الذي لمم يطق العالم أن يقتلوه لأنهم لم يعرفوه ولست أدعكم أيتاما لأني سآتيكم عن قريب # وقال يوحنا قال المسيح من يحبني يحفظ كلمتي وأبي يحبه وإليه يأتي وعنده يتخذ المنزل كلمتكم بهذا لأني عندكم مقيم والفارقليط روح الحق الذي يرسله أبي هو يعلمكم كل شيء وهو يذكركم كل ما قلت لكم أستودعتكم سلامي لا تقلق قلوبكم ولا تجزع فإني منطلق وعائد إليكم لو كنتم تحبوني كنتم تفرحون بمضيي إلى الأب فإن أنتم ثبتم في كلامي وثبت كلامي فيكم كان لكم كل ما تريدون وبهذا يمجد أبي # وقال أيضا إذا جاء الفارقليط الذي أبي أرسله روح الحق الذي من أبي هو يشهد لي قلت لكم هذا حتى إذا كان تؤمنوا به ولا تشكوا فيه # وقال أيضا إن خيرا لكم أن أنطلق لأني إن لم أذهب

لم يأتكم الفارقليط فإذا انطلقت أرسلته إليكم فهو يوبخ العالم على الخطيئة وإن لي كلاما كثيرا أريد أن أقوله ولكنكم لا تستطيعون حمله لكن إذا جاء روح الحق ذاك يرشدكم إلى جميع الحق لأنه ليس ينطق من عنده بل يتكلم بما يسمع ويخبركم بكل ما يأتي ويعرفكم جميع ما للأب # وقال يوحنا الحواري قال المسيح إن أركون العالم سيأتي وليس لي شيء # وقال متى التلميذ قال المسيح ألم يقرأوا أن الحجر الذي أرذله البناءون صار رأسا للزاوية من عند الله كان هذا وهو عجيب في أعيننا ومن أجل ذلك أقول لكم إن ملكوت الله سيؤخذ منكم ويدفع إلى أمة أخرى تأكل ثمرها ومن سقط على هذا الحجر..إنتهى

 

لا تعليق

 

ونبدأ في ضحض شبهات سام

1- ينفي سام كون روح الحق هو النبي محمد وإنما هو الروح القدس وإستدل أن روح الحق لا يستطيع أحد أن يراه !!!

 

ويرد عليه يوحنا في رسالته الأولى حيث يقول:

1Jn:4:1   ايها الاحباء لا تصدقوا كل روح بل امتحنوا الارواح هل هي من الله لان انبياء كذبة كثيرين قد خرجوا الى العالم. 2  بهذا تعرفون روح الله.كل روح يعترف بيسوع المسيح انه قد جاء في الجسد فهو من الله.3  وكل روح لا يعترف بيسوع المسيح انه قد جاء في الجسد فليس من الله.وهذا هو روح ضد المسيح الذي سمعتم انه يأتي والآن هو في العالم.4. انتم من الله ايها الاولاد وقد غلبتموهم لان الذي فيكم اعظم من الذي في العالم.5  هم من العالم.من اجل ذلك يتكلمون من العالم والعالم يسمع لهم.6  نحن من الله فمن يعرف الله يسمع لنا ومن ليس من الله لا يسمع لنا.من هذا نعرف روح الحق وروح الضلال.

 

يقول الدكتور شريف حمدي"أولا : العدد 3 جملة (المسيح انه جاء فى الجسد) غير اصليه ومضافه لانها غير موجوده فى المخطوطات السينائيه والفاتيكانيه والسكندريه وغيرها ، اضافة الى السريانيه والقبطيه والعربيه والارمينيه والحبشيه و الفولجات

ومن كتابات الاباء ، اوريجين وايرينايوس وكيريل وغيرهم

وحذفها العلماء جرايسباخ وويستكوت وهورت ونيستل والاند وتشايندروف وتريجلز من النص نهائيا

فتصبح الجمله (وكل روح لا يعترف بيسوع فليس من الله )

 

ثانيا يفسر ادم كلارك كلمة (من الله ) بالاتى

, is not of God - has not been inspired by God.

ليس من الله أى ليس موحى له من الله

 

وكل روح

Every spirit - Every teacher,

كل روح اى كل معلم

 

واعتقد ان النص واضح فى فتح باب النبوه والوحى بعد المسيح ولا يغلقه ، اضافة الى ان النص نفسه حتى بترجمة (فى الجسد ) يعنى انه انسان حقيقى" ...إنتهى كلام دكتور شريف حمدي

 

ناهيك عن أن النص يفسر لنا ما هو روح الحق وما هو روح الضلال ؟

فيقول "لاتصدقوا كل روح....لأن أنبياء كثيرين كذبة خرجوا للعالم"  إذا فروح الحق هو النبي الحقيقي.......أما روح الضلال هو النبي الكاذب

وهذا هو تفسير نصوص الكتاب المقدس لبعضها .... ومن يأبي أن يفسر الكتاب المقدس نفسه ويرضى بتفاسير قسيسه أو أبائه فإنه يعبد القسيسين من دون الله ..ولن ينفعوه يوم الدينونه يوم يلقى هو وهم في النار لأن الله أقام عليه الحجة بالكتاب المقدس وفضل هو طاعة القسس وترك كلام الإله وترك كلام نبيه المسيح.

{اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُواْ إِلاَّ لِيَعْبُدُواْ إِلَهًا وَاحِدًا لاَّ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ} (31) سورة التوبة

 

2- يستدل سام بيوحنا 14 :26

Jn:14:26 واما المعزي الروح القدس الذي سيرسله الآب باسمي فهو يعلّمكم كل شيء ويذكركم بكل ما قلته لكم (SVD)

هذا تحريف وإفتراء فلم يقل المسيح أن البارقليط هو الروح قدس أبدا وإنما تلك إضافات من أصحاب الترجمات المدلسين لأنهم تنبهوا لتلك النقطة السابقة التي تنسف دينهم وحاولوا إستدراكها بالتحريف ... ولكن الحق أقول لكم ربما البارقليط روح حق بمعنى نبي حقيقي أو معلم حق كما فسرها آدم كلارك أما كونه الروح القدس نصا فهذا من الإضافات والنص العربي القديم كان به "روح الحق"!!

 

3- يقول سام شمعون أن المتنبئ به سيعظم المسيح ...أما النبي محمد فعظم الله ...ويقول "لو تمادينا بأن محمد هو روح الحق لأمكننا الإدعاء أن يسوع المسيح هو الله  إله محمد

هذه البهلونيات المضحكة التي تدل على الإفلاس رددنا عليها ... وهيهات أن يكون الكتاب المسمى مقدسا قد أكرم المسيح كالنبي محمد ودينه ....ووالله ما يجادل في هذا عاقل...سوى أننا رغم حبنا للمسيح أكثر من أنفسنا إلا أننا لا نغلو في المسيح بالباطل فهو مازال كما قال " أنا إنسان قد كلمكم بالحق الذي سمعه من الله " (يو 8 :40 ) فالإسلام هو الحق المحض والوسطية المحضة فلم نقل قول اليهود أنه إبن زانية ونكفر به ولم نقل قول النصارى أنه إبن الله أو هو الله ونغلو فيه بالباطل ونتبع من ضل من قبل كبولس والآباء الأولين ونترك كلام المسيح نفسه...وإنما نقول هو بشر نبي رسول إلى بني إسرائيل وهو من أولي العزم الخمسة الكبار ..أي أنه من خير 5 أشخاص داسوا على التراب...هذا هو الإسلام لا إفراط ولا تفريط...

{وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا} (143) سورة البقرة

{قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلاَ تَتَّبِعُواْ أَهْوَاء قَوْمٍ قَدْ ضَلُّواْ مِن قَبْلُ وَأَضَلُّواْ كَثِيرًا وَضَلُّواْ عَن سَوَاء السَّبِيلِ} (77) سورة المائدة

 

فوق كل ذلك ومما يرد على سام أن البارقليط نبي منتظر بالفعل إدعاء أحد المهرطقين قديما أنه هو الباركليتيوس وهو مونتانوس

يقول موقع التاريخ القبطي

"بدعة مونتانوس ( البدعة المنتانية )

منتانوس مؤسس البدعة المونتانية , وكانت أفكارة منحصرة فى عدة نقاط

*** الوحي لا ينقطع من العالم

*** الوحي مستمر في شخصه – أي أن منتانوس هو الوحى - الذي هو البارقلط أو المعزي الذي يتكلم الروح القدس من خلاله للكنيسة (كرنز ايرل. المسيحية عبر العصورص 115)

*** المسيح قريب على الابواب وعلى الكنيسة ان تبتعد عن العالم وتترقب قدوم المسيح *** وما دام أنه يعتقد انه الروح القدس فهو فقط الذى يستطيع قبول الساقطين الى أحضان الكنيسة وليس الاساقفة (كرنز، ايرل. المسيحية عبر العصور 115 ) . لان الأساقفة على حد قوله ينقصهم قياده الروح القدس (سعيد، حبيب. تاريخ المسيحية. 122 ) .

*** وقد تطرف للقول بأنه هو نفسه الروح القدس الذي قال عنه ووعد به السيد المسيح ( بايكر، لوبرت. موجز التاريخ الكنسي.21 )"إنتهى

ويقول الموقع أيضا "

الكتاب الخامس ليوسابيوس القيصرى الفصل الرابع عشر-الأنبياء الكذبة فى فريجية -مونتانوس هو البارقليط

إن عدو كنيسة لارب , الذى هو بكل تأكيد مبغض للصلاح ومحب للشر , لا يترك أيه وسيله أو حيلة إلا ويجربها ضد البشر , نشط ثانية فى إثارة بدع غريبة ضد الكنيسة (1) .. لأن بعض الأشخاص زحفوا , كحيات سامة إلى آسيا وفريجية مفتخرين بأن مونتانوس هو البارقليط , وأن المرأتين اللتين تبعتاه , وهما بريسكلا ومكسيميلا .. نبيتان لـ مونتانوس ." إنتهى

فالأمر كان في تخيل المؤمنين أن البارقليط شخص بشر به المسيح أنه سيأتي من بعده...وإلا لما إستطاع هذا الرجل ان يدعي ذلك.

 

وأخيرا أقول لكل من يقول أن المسيح كان يعني الروح القدس ...لماذا لم يقل المسيح ..سوف يرسل الله الآب لكم الروح القدس الذي تعرفونه؟؟

إن الرمز في النبؤات بذكر الصفة لأن الشخص القادم سيكون غير معروف وبالتالي يعرفهم النبي بصفته ..أليس كذلك؟

ولكن الروح القدس كان معروف للتلاميذ فعلا ..لأنهم كانوا يهود ومنهم من حكى قصة التعميد

Mk:1:10 وللوقت وهو صاعد من الماء رأى السموات قد انشقت والروح مثل حمامة نازلا عليه.

فهم كانوا يعرفون الروح القدس فعلا...بل وحسب الإعتقاد النصراني فالروح القدس يساعدهم على كتابة الأناجيل .. أي أنه من المفترض أن الروح القدس هو الذي كتب تلك النبوؤة عن "البارقليط" الشفيع  ... وكثيرا ما ذكر كتاب الأناجيل تعليقاتهم على كلام المسيح أنهم فهموه بعد زمن.. مثلا حينما نهاهم المسيح بالرمز عن تعاليم اليهود المحرفة

Mt:16:6 وقال لهم يسوع انظروا وتحرزوا من خمير الفريسيين والصدوقيين.7  ففكروا في انفسهم قائلين اننا لم نأخذ خبزا.8  فعلم يسوع وقال لماذا تفكرون في انفسكم يا قليلي الايمان انكم لم تأخذوا خبزا.9  أحتى الآن لا تفهمون ولا تذكرون خمس خبزات الخمسة الآلاف وكم قفة اخذتم.10  ولا سبع خبزات الاربعة الآلاف وكم سلا اخذتم.11  كيف لا تفهمون اني ليس عن الخبز قلت لكم ان تتحرزوا من خمير الفريسيين والصدوقيين.12  حينئذ فهموا انه لم يقل ان يتحرزوا من خمير الخبز بل من تعليم الفريسيين والصدوقيين (SVD)

 

وجتى حينما قال لهم مرارا (رغم تحفظاتنا الشديدة) أن إبن الإنسان سيتألم ويقوم في اليوم الثالث وبعد القيامة (المزعومة) فهموا ذلك تماما

Lk:24:45 حينئذ فتح ذهنهم ليفهموا الكتب. 46  وقال لهم هكذا هو مكتوب وهكذا كان ينبغي ان المسيح يتألم ويقوم من الاموات في اليوم الثالث. (SVD)

فدائما حينما يفهم التلاميذ الرمز يفسرونه لنا في كتاباتهم....وأنا أسأل ألم يأتهم الروح القدس حسب الإيمان النصراني ليجعلهم يكتبوا هذه الأناجيل ؟ فكيف لم يعلقوا على النبوؤة أن المقصود هو الروح القدس ؟؟

بمعنى أخر ستكون النبوؤة مكتوبة هي وتحقيقها ولا يشك عاقل أنهم لو إعتقدوا تحقق النبوؤة لقال يوحنا مثلا "ولقد جاءني البارقليط و جعلني أكتب هذا الإنجيل طبقا لوعد يسوع المسيح" أليس كذلك ؟

وأنا أسأل ... أتحققت النبوؤة بالبارقليط في عهد يوحنا والتلاميذ كتبة الأناجيل أم لا ؟ وأنتم بين فكي أسد

فإن قالوا تحققت .... قلت فلم لم يذكر التلاميذ تحقق النبوؤة في زمنهم  كعادة كتبة الأناجيل (يعني بذكر النبوؤة وتحققها بلفظ "لكي يتم ما قال يسوع المسيح" مثلا) ؟ أم أنهم لم يفهموا تحققها ؟ أم أنهم لم يظنوا أنهم يكتبون وحيا بالروح القدس (لوقا 1 : 1-4) وبالتالي أيضا لم تتحقق النبوؤة بالبارقليط ؟؟

وإذا قالوا لم تتحقق ...قلت ففي من تتحقق تلك النبوؤة سوى النبي محمد ؟

ولا أقول إلا .........الله أكبر ولله الحمد

 ونسف كل ما يدعيه النصارى من جذوره ومن كل جانب... ورغم التحريفااات التي يئن بها النص عبر الزمن كما رأيتم فإنه مازال فيه حق يزهق باطلهم ..والحمد لله على الإله الحق الذي قال ((وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرائيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ (6) وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَى إِلَى الْأِسْلامِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (7) يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (8) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ (9 الصف)