الجسد يشتهي ...ردا على شنودة

 

صراحةً أنا أقرأ كلام شخص عجيب يكاد أن يكون مريض بالحمى ، فيقول أنه غفل على أنه مخلوق من تراب ولكنه أيقن أنه مخلوق من تراب وروح .... فجاب الديب من ذيله

*
وتزيد عليه درجة الحرارة فنتج عن ذلك قوله : ان الجسد يشتهي ضد الروح والروح تشتهي ضد الجسد !!! علماً بأن كتابه المقدس يقول ان الجسد بدون روح ميت

((
الجسد بدون روح ميت)) [رسالة يعقوب 2:26].

فكيف يشتهي الجسد إذا كانت الروح هي المحركة لهذا الجسد ؟


*
فلو نظر شنودة لكلامه بعلم المنطق لرأى أن خواص الجسد تمنع تجسد الله فيه ، لأن الجسد يشتهي والله لا يشتهي ، والجسد يقع في خطايا اللسان والله أعلى من هذه الخطايا .

وقد وجدنا اليسوع يشتهي الطعام ، والشهوة لا تأتي من جسد منعزلاً عن الروح ، بل الجسد بروحه

فكيف يحتاج الله للشهوة ؟

لوقا
22: 15 و قال لهم شهوة اشتهيت ان اكل هذا الفصح معكم قبل ان اتالم

*
على الرغم من ان هناك كلام ضلال وجهل ولن أضيع وقتي في الرد عليه ، ولكن لفت نظري شيء مفزع وهو قول شنودة ان الشيطان روح وليس له جسد ... إنها فاجعة

فلو رجعنا إلى الكتاب المقدس نجد انهم يصفوا الله بأنه روح ، والآن المسكين شنودة يصف الشيطان أن روح وليس له جسد ... وهذا يوضح أن الله من نفس مادة الشيطان ..... هل هذا عقل ؟

 

السيف البتار