أيهما الإله إبليس أم يسوع؟

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد..

بعون الله ومدده وتوفيقه سأعطيك أيها الزميل النصراني الباحث عن الحق الدليل الأكيد على أن المسيح عبد الله من كتابك

أنظر لترى

من لوقا الإصحاح الرابع
إقرأ
4: 1 اما يسوع فرجع من الاردن ممتلئا من الروح القدس و كان يقتاد بالروح في البرية
4: 2
اربعين يوما يجرب من ابليس و لم ياكل شيئا في تلك الايام و لما تمت جاع اخيرا
4: 3
و قال له ابليس ان كنت ابن الله فقل لهذا الحجر ان يصير خبزا
4: 4
فاجابه يسوع قائلا مكتوب ان ليس بالخبز وحده يحيا الانسان بل بكل كلمة من الله
4: 5
ثم اصعده ابليس الى جبل عال و اراه جميع ممالك المسكونة في لحظة من الزمان
4: 6
و قال له ابليس لك اعطي هذا السلطان كله و مجدهن لانه الي قد دفع و انا اعطيه لمن اريد
4: 7
فان سجدت امامي يكون لك الجميع
4: 8
فاجابه يسوع و قال اذهب يا شيطان انه مكتوب للرب الهك تسجد و اياه وحده تعبد
4: 9
ثم جاء به الى اورشليم و اقامه على جناح الهيكل و قال له ان كنت ابن الله فاطرح نفسك من هنا الى اسفل
4: 10
لانه مكتوب انه يوصي ملائكته بك لكي يحفظوك
4: 11
و انهم على اياديهم يحملونك لكي لا تصدم بحجر رجلك
4: 12
فاجاب يسوع و قال له انه قيل لا تجرب الرب الهك
4: 13
و لما اكمل ابليس كل تجربة فارقه الى حين


هذا النص والله يدمر كل عقائدك
أولا يدمر كون المسيح هو الله فهذا كلام مضحك لماذا ؟

1-
إبليس يجرب الله أربعين يوما... ولو رجعت للترجمة الحرفيه ستجد أن (temptation)
وهي بمعنى غواية أو ضلال لا بمعنى تجربه
في طبعة الملك جيمس
004:002 Being forty days tempted of the devil

أي أن الشيطان يحاول إغواء المسيح (الذي هو الله) أربعون يوما..
ولو كانت الترجمة المريحة لك هي (يجرب)
فالإعتراف الأول هو ان
الشيطان يجرب الله أربعون يوما ...!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!؟

2-
المسيح الذي هو الله جاع بعد أربعون يوما (يبدو أنه يتحمل كثيرا أكثر من مخلوقاته)!!!!!!!!!!!!!!!!!!!؟

3-
إبليس يلعب على نقطة الجوع ويقول للمسيح (الذي هو الله) إن كنت إبن الله حقا قل للأحجار أن تتحول خبزا لتأكل؟
والسؤال : لماذا يقول إبليس هذا؟
ألا يعرف إبليس فعلا ان المسيح هو إبن الله و هو الله في نفس الوقت...؟
إلا إذا كان يقصد المعنى المجازي لكلمة إبن الله أي البار بإسمه أو المؤمن به...

وماذا يفيد إبليس أصلا أن يقول هذا؟


4-
يرد المسيح (الذي هو الله) على إبليس قائلا : ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان
المسيح (الذي هو الله) يقول أنه إنسان

ويكمل المسيح (الذي هو الله) :ليس بالخبز وحده يحيا الانسان بل بكل كلمة من الله
يحيا الإنسان (الذي هو المسيح) ليس بالخبز وحده وإنما بكل كلمة من الله (الذي هو المسيح أيضا)

والمصيبه أن المسيح هو الكلمة والإنسان يحيا بكل كلمة من الله فما بالك بكونة كلمة الله
1 في البَدءِ كانَ الكَلِمَة والكَلِمَةُ كانَ لَدى الله والكَلِمَةُ هوَ الله

فلماذا يجوع رغم كونه الكلمة ؟

وسؤال آخر

ما المانع أن يحول الحجر إلى خبز ويأكل وما مصلحة إبليس في شبع المسيح (الذي هو الله)؟


5- بعدما رفض المسيح (الذي هو الله) أن ينفذ رغبة إبليس (لا إدري لماذا؟)
أخذ إبليس المسيح (الذي هو الله) في نزهة ليغويه و(اصعده ابليس الى جبل عال و اراه جميع ممالك المسكونة في لحظة من الزمان)

وهذا هو لب الحديث وأساسه

أولا : من النص المسيح (الذي هو الله) ليس عنده القدرة على ان يرى جميع الممالك المسكونه فى لحظه
ثانيا : إبليس يمتلك أن يري المسيح (الذي هو الله) جميع الممالك المسكونه

6-
يكمل إبليس غواية المسيح (الذي هو الله) ويقول (و قال له ابليس لك اعطي هذا السلطان كله و مجدهن لانه الي قد دفع و انا اعطيه لمن اريد فان سجدت امامي يكون لك الجميع)

النص حرف قليلا لكي لا يفهم
أنظر لنسخة الملك جيمس
004:006 And the devil said unto him, All this power will I give thee, and the glory of them: for that is delivered unto me; and to whomsoever I will I give it. 004:007 If thou therefore wilt worship me, all shall be thine.


الله أكبر
أنظر يا من عنده مسحة من عقل في النص ...
النص يقول
أ-إبليس يقول للمسيح (الذي هو الله) سوف أعطي لك كل هذه الممالك إذا سجدت لي..
إذن إبليس يطلب من الله أن يسجد له ويعطيه مقابل ذلك ملك العالم..

أليست ملك المسيح (الذي هو الله) بالفعل ...فلماذا يقول إبليس هذا؟

ناهيك عن أن إبليس يقول ان الممالك والسلطان أُعطت له ويمكنه أن يتصرف فيها كيف يشاء...
فمن أعطاها له؟

ولكن محاولة رشوة المسيح (الذي هو الله) لكي يسجد لإبليس لم تفلح فقال المسيح (الذي هو الله) لإبليس ( اذهب يا شيطان انه مكتوب للرب الهك تسجد و اياه وحده تعبد )
أي أن المسيح (الذي هو الله) لا يسجد إلا لله ولا يعبد إلا الله و رفض عرض إبليس السخي أن يملك العالم بسجده لإبليس..!!


7- ولا ييأس إبليس من غواية المسيح (الذي هو الله) فأخذه فى نزهة أخرى !!!!!!
(
ثم جاء به الى اورشليم و اقامه على جناح الهيكل و قال له ان كنت ابن الله فاطرح نفسك من هنا الى اسفل لانه مكتوب انه يوصي ملائكته بك لكي يحفظوك )

إبليس يأمر المسيح (ألذي هو الله) بإلقاء نفسه من فوق الهيكل مطمئنا إياه بما هو مكتوب
فما هو المكتوب (أنه يوصي ملائكته بك لكي يحفظوك)

يقول له أليس مكتوب أنه ستحفظك الملائكة من كل سوء ...
هذا دليل أن المسيح لم يصلب بل رفع إلى السماء لأن تلك النبوؤة تؤكد أنه لن يصاب بأذى والذي صلب هو من ألقي عليه شبهه (وليس موضوعنا)

اكن إبليس يطمئن المسيح (الذي هو الله) بما هو مكتوب أن الملائكة ستحفظ المسيح (الذي هو الله)

فيرد عليه المسيح (الذي هو الله) ويقول ( انه قيل لا تجرب الرب الهك )


وينهي
و لما اكمل ابليس كل تجربة فارقه الى حين

بعدما جرب إبليس المسيح (الذي هو الله) كل تجربة ممكنه فارقه (إلى حين)


إنتهى التعليق على النص...

والله إن هذه النصوص أدلة قاطعة أن المسيح لم يكن إلا عبد من عباد الله فضله الله بالرسالة وجعله أية للعالمين وما طمع فيه الشيطان إلا لذلك فأراد أن يغويه فأرجعه سيدنا المسيح مخذولا يجر أذيال الخيبة..

هذا تفسيرنا للنصوص ولن تجد تعارضا عقليا أبدا ...
وإن كنت مازلت معتقدا أن المسيح هو الله ومصر على إنتقاص الله خالق الكون
أجب عن تلك الأسئله مع الأسئله التي طرحتها بالأعلى

1-كيف يغوي إبليس خالقه ؟؟
2-
كيف يطمع إبليس فى ان يسجد له خالقه ؟؟
3-
بل ويحاول إبليس أن يرشي خالقه لكي يعطيه بعض ملكه ؟؟
4-
وأسأل أيهما الإله المسيح أم إبليس ؟؟

تعالى الله عما تقولون علوا كبيرا
قال الله القدوس الذي لم يلد ولم يولد ((لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرائيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ (72) لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (73) أَفَلا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (74) مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآياتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ (75) قُلْ أَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَمْلِكُ لَكُمْ ضَرّاً وَلا نَفْعاً وَاللَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (76)) المائدة

وقال أيضا
(بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ (1وَلَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَنْ عِنْدَهُ لا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَلا يَسْتَحْسِرُونَ (19) يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لا يَفْتُرُونَ (20) أَمِ اتَّخَذُوا آلِهَةً مِنَ الْأَرْضِ هُمْ يُنْشِرُونَ (21) لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ (22) لا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ (23) أَمِ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ هَذَا ذِكْرُ مَنْ مَعِيَ وَذِكْرُ مَنْ قَبْلِي بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ فَهُمْ مُعْرِضُونَ (24)

والله المستعان وأسأل الله أن يبارك فى الموضوع ويهدي به من شاء إلى صراط مستقيم..


وأرجو الرد على الأسئلة ........ بالأعلى.....
والرد هو .......... لا إله إلا الله .......محمد رسول الله و عيسى عبد الله ورسوله.....
والله المستعان

المجاهد في الله

أنتهى المقال,,,

 

 

وأكمل..

ووجدت شيئا ما....

وجدرت ردا ما

كتب أحدهم عندما كان يحاول إثبات إلوهية يسوع فى مقال بعنوان "أدم واحد أم إثنان"

 

==========================
كان يسوع فريدا في الانتصار على الشيطان. بعد معمودية يسوع اقتيد بالروح القدس مدة أربعين يوما وهو يجرب من إبليس. وقد رويت بالتفصيل ثلاث تجارب فقط. كان غرض إبليس خلال تلك التجارب، مشابها لغرضه عندما جرب حواء وآدم، أي أن يزرع بذور الشك في ذهن يسوع، بشأن هويته وبشأن إرادة أبيه السماوي، لكي يحرفه عن طريق الله (لوقا 4: 3، 6-7؛ 9-10). لكن يسوع كان يعي مخططات الشيطان. ورفض اقتراحات الشيطان المغرية، واستخدم كلمة الله ونجح في دحر الشيطان (لوقا 4: 4، 8، 12).
==========================

أولا أثبت الكاتب أن يسوع (الذي هو الله) كان يجرب من الشيطان و ذلك بعدما عمد يسوع... وتلك قطعة للألسنة
ثانيا: الشيطان يشكك الله في نفسه
ثالثا : الشيطان يحاول تحريف المسيح (الذي هو الله) عن إرادة الله
رابعا : الله رفض أقتراحات الشيطان المغرية
خامسا : الله أستخدم كلمة الله
سادسا : الله نجح في دحر الشيطان

وشكرا

وطبعا والله الذي لا إله غيره أنا متأكد أن النصارى لا يعرفون ما المفروض أن يعتقدوا بيسوع أصلا ...

أنا أقول لك ما المفروض أن تعتقد..

أعتقد أنه عبد الله ورسوله

و أخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين و الله المستعان

 

ملحوظة : لما عرضت الموضوع فى أحد المنتديات........جائتنى بوادر الصدمات..

لقد إخترعوا عقيدة جدبدة...

قال لى أحدهم إن إبليس أغوى المسيح فعلا ولكنها غواية بغرض الإختبار ثم أن كل شئ منطقي لأن إبليس لم يكن يعرف أن المسيح هو الله.......!!!!!

وتلك الإجابة أضحكتنى ........وسألته هل كان يعرف يسوع نفسه أنه هو الله وهل كان احد يعرف هذا؟؟

أجاب بأنه بالطبع كان المسيح يعرف أنه الله والتلاميذ كانوا يشكون فيه...!!!!! وبعدما رفع تأكد الجميع أنه هو الله فعلا........

لكن ظل الأمر سريا........لأنه لو عرف إبليس انه هو الله لما حدث الصلب........!!!! مما يعنى أنها عملية إلهية سرية خوفا من علم إبليس ........!!!

فبعدما رددت عليه ردا كوميديا وضحكنا كثيرا قلت (صدق الله إذ سماهم الضاااااااااالين )

و..........ألا من عودة للحق؟

 

أرسل بواسطتي : المجاهد في الله