> هل قال النبي للتوراة المحرفة (آمنت بك) ؟؟؟

هذه الرواية موجودة في سنن أبي داود ..

حدثنا أحمد بن سعيد الهمداني، ثنا ابن وهب، حدثني هشام بن سعد، أن زيد بن أسلم حدّثه، عن ابن عمر قال: أتى نفرٌ من يهود فدعوا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلى القُف فأتاهم في بيت المدارس فقالوا: يا أبا القاسم، إن رجلاً منَّا زنى بامرأة فاحكم بينهم، فوضعوا لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- وسادةً فجلس عليها ثم قال: "ائتوني بالتوراة" فأتي بها. فنزع الوسادة من تحته ووضع التوراة عليها ثم قال: "آمنت بك وبمن أنزلك". ثم قال: "ائتوني بأعلمكم" فأتي بفتى شابٍّ، ثم ذكر قصة الرجم نحو حديث مالك عن نافع.

يقول الأخ برسوم بعد تخريجه للحديث بجميع رواياته
"
كل الروايات التي وردت لم ترد بها لفظة ( آمنت بك وبمن أنزلك ) الا في رواية أبي داوود عن زيد بن أسلم وزيد ابن اسلم من طبقة التابعين فيكون سند زيادة زيد ابن اسلم منقطعا ".

و هذا فيه نظر لأن زيد بن أسلم روى عن ابن عمر فلا انقطاع في السند .

إذن ما علة هذه الرواية ؟

علتها هو هشام بن سعد !

يقول الشيخ أحمد بن سالم المصري ..

إقتباس

قلت : هذا إسناد ضعيف ؛ وإليك تراجم رجاله :

**
أحمد بن سعيد الهمداني : هو أحمد بن سعيد بن بشر بن عبيد الله الهمداني أبو جعفر المصري .
قال زكريا الساجي : (( ثبت )) .
وقال العجلي : (( ثقة )) .
وقال أحمد بن صالح : (( ما زلت أعرفه بالخير مذ عرفته )) .
وذكره بن حبان في "الثقات" .
قال النسائي : (( ليس بالقوي لو رجع عن حديث بكير بن الأشج في الغار لحدثت عنه )) .
قلت : والراجح أنه (( ثقة )) ، وقول النسائي هذا لخطأه في حديث واحد ، فلا يضعف بمثل هذا ، ومن الذي لا يخطئ .
وانظر ترجمته : تهذيب التهذيب (1/31-طبع الهند) .
ــــــــــــــ
**
ابن وهب : هو عبد الله بن وهب بن مسلم القرشى الفهرى ، أبو محمد المصرى
الفقيه .
قال الحافظ في "تقريب التهذيب" (3694) : (( ثقة حافظ عابد )) .
ــــــــــــــ
هشام بن سعد : هشام بن سعد المدنى ، أبو عباد .

اختلف النقاد في حاله ، وإليك البيان :

**
أقوال من ضعفه :

1-
قال يحيى بن معين : (( ضعيف )) .
2-
وقال أحمد بن حنبل : (( ليس بمحكم للحديث )) ، ولم يرضه .
3-
وقال أبو حاتم : (( يكتب حديثه ، ولا يحتج به )) .
4-
وقال النسائى : (( ضعيف الحديث )) .
5-
وقال ابن عدي : (( ولهشام غير ما ذكرت ، ومع ضعفه يكتب حديثه )) .
6-
وقال ابن سعد : (( كان كثير الحديث يستضعف ، و كان متشيعا )) .
7-
وقال ابن أبى شيبة عن على ابن المدينى : (( صالح ، و ليس بالقوى )) .
8-
وذكره يعقوب بن سفيان في "الضعفاء" .
9-
وقال أبو عبد الله الحاكم -كما في "من تكلم فيه"للذهبي- : (( لينته )) .
10-
وكان يحيى بن سعيد لا يروي عنه .
11-
وذكره العقيلي في "الضعفاء" (4/341) .
12-
وقال ابن حبان في "المجروحين" (3/89) : (( كان ممن يقلب الأسانيد ، وهو لا يفهم ، ويسند الموقوفات من حيث لا يعلم فلما كثر مخالفته الأثبات فيما يروي عن الثقات بطل الاحتجاج به وان اعتبر بما وافق الثقات من حديثه فلا ضير )) .
13-
قال أبو يعلى الخليلي في "الإرشاد" (1/344/156) : (( قالوا : إنه واهي الحديث )) .

**
أقوال من قوى أمره :

1-
وقال أبو زرعة : (( شيخ محله الصدق )) .
2-
وقال الساجى : (( صدوق )) .
3-
وقال أبو داود : (( هشام بن سعد أثبت الناس في زيد بن أسلم )) .
4-
وقال العجلي : (( جائز الحديث ، حسن الحديث )) .

**
الراجح : أنه ضعيف مطلقاً ، وهو قول الجمهور ، والله أعلم .
ــــــــــــــ
زيد بن أسلم : هو زيد بن أسلم القرشى ، العدوى ، أبو أسامة .
قال الحافظ (2117) : (( ثقة عالم ، وكان يرسل )) .
ــــــــــــــ
ابن عمر : هو عبد الله بن عمر بن الخطاب القرشى العدوى ، أبو عبد الرحمن .
وهو الصحابي الجليل ، وهو مشهور .
ــــــــــــــ

**
خلاصة البحث : هذه الزيادة ضعيفة ، والله أعلم .



و لهذا قال ابن حزم في الفصل ج1 ص237 : "و أما الخبر بأن النبي عليه السلام أخذ التوراة و قال : "آمنت بما فيك" فخبر مكذوب ، موضوع ، لم يأت قط من طرق فيها خير ، و لسنا نستحل الكلام في الباطل لو صح ، فهو من التكلف الذي نهينا عنه ، كما لا يحل توهين الحق ، و لا الاعتراض فيه ".

هذا و بالله التوفيق .


 نقد الحديث منقول من ملتقى أهل الحديث
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=12729

 

د.هشام عزمي