صعود المسيح إلي السماء حياً

g _^&#@_&#&#&# s

 

 

السؤال هنا ... هل الصعود للسماء كان منفرد بيه المسيح فقط عشان تقولوا إنه إله ،

هو مش الكتاب المقدس بيقول في سفر الملوك الثاني  2 أعداد 11 ، 12  أن النبي إيليا صعد إلي السماء حي وترك أليشع خلفه يبكي ... و إنه إلي الآن حي فيها ؟

النص بيقول : ** وفيما هما _ أي إيليا وأليشع _ يسيران ويتكلمان إذا مركبة من نار وخيل من نار فصلت بينهما ، فصد إيليا في العاصفة إلي السماء **

هو مش الكتاب المقدس كمان بيقول في سفر التكوين  5 عدد 24  أن أخنوخ صعد حي إلي السماء وأنه حي فيها ؟

بيقول النص : ** وسار أخنوخ مع الله ولم يوجد ، لأن الله أخذه  **

فلو كان الصعود إلي السماء دليل على الألوهية .. يبقى لازم أخنوخ وإيليا كمان يكونوا إلهين . وهذا ما لم يقل به أحد .

ثم أن المسيح عليه السلام لم يصعد من ذاته إلي السماء .. بل أُصْعِدَ إلي السماء ، يعنى فى قوة أخرى قامت بإصعاده أو رفعه إلي السماء ... والدليل نلاقيه فى إنجيل لوقا  24 عدد 51 : ** وَبَيْنَمَا كَانَ يُبَارِكُهُمْ، انْفَصَلَ عَنْهُمْ وَأُصْعِدَ إِلَى السَّمَاءِ **

والسؤال المهم هنا ... لو كان الله تجسد في جسد المسيح ، فمين اللي قام بعملية الإصعاد دي ؟؟؟ حتقولى الآب... إيه دليلك ... وليه ... هو الأبن ماكانش قادر يعملها من نفسه ؟؟

يا سبحان الله في العقول ..